فنان أميركي: أزمة أميركا في استخدام ما لا تصنع
آخر تحديث: 2008/11/30 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/30 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/3 هـ

فنان أميركي: أزمة أميركا في استخدام ما لا تصنع

أميركا تمر بمرحلة عصيبة لأن الأميركيين توقفوا عن صنع ما يستخدمون
(الجزيرة-أرشيف)


كشفت الأزمة المالية التي تعصف بالولايات المتحدة بشكل خاص والعالم بشكل عام أن أميركا تمر بمرحلة عصيبة لأن الأميركيين توقفوا عن صنع ما يستخدمون.

جاء ذلك في مقال كتبه المصمم الفني بول سيدان -الذي يمتهن النجارة في النهار- في صحيفة كريستيان ساينس مونيترو يقول فيه إن الأميركيين كانوا في السابق يصنعون الأشياء مثل التلفاز والملابس والغسالات وغيرها، بل إنهم كانوا يصنعون موادها الأولية مثل الحديد والصلب والزجاج والمطاط.

ولكن كل ذلك بات هذه الأيام يصنع في ما وراء البحار، فأخذ الأميركيون يتلقون تلك المنتجات مقابل أموالهم.

وحاول الكاتب أن يستحضر بعض الأمثلة التي تدلل على ما كان يصنعه الأميركيون الأوائل مثل مخترع المصباح الكهربائي توماس أديسون وصانع السيارات الشهير هنري فورد، ليخلص إلى أن هؤلاء كانوا يعملون بأيديهم، و"لكننا هذه الأيام بتنا نعول على العالم في تلك الابتكارات".

ولم ينكر سيدان فضائل الاعتماد على الآخرين، ولكن الخطر كما يقول يكمن في طمس الرغبة في صنع الأشياء.

فشباب اليوم يلهثون وراء العمل في صناعة المال، وهذا التركيز على هذا النوع من العمل -رغم أهميته- من شأنه أن يخرج صناعة الأشياء المفيدة من دائرة اهتماماتنا.

ثم طرح الكاتب بعض التساؤلات: "هل نشعر بالرضا إزاء قيام الآخرين بكل ما نحتاجه؟ وإذا كان كذلك، فمن سيقوم بالصيانة والتصليح عندما نحتاجها؟".

وقال إن الشباب اليوم لا يحظون بالتشجيع للعمل بأيديهم من منطلق أن ذلك يحط من كرامتهم، مشيرا إلى أن العمل اليدوي يكسب احترام الذات والشعور بالنشاط ويظهر كيف يمكن إجراء تطوير على الأشياء، ومذكرا بفورد الذي كان يعمل ميكانيكيا قبل أن يصبح مخترعا.

وفي الختام دعا الكاتب المدارس إلى غرس قيم العمل اليدوي ومساعدتهم على استغلال أعظم مكان للاختراع، في إشارة إلى أميركا.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور