الصحافة البريطانية: مسلمو بريطانيا دعامة الجهاد العالمي
آخر تحديث: 2008/11/29 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/29 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/2 هـ

الصحافة البريطانية: مسلمو بريطانيا دعامة الجهاد العالمي

الكاتب في ديلي تلغراف تشارلز مور قال إن مومباي استهدفت بسبب تعدديتها الدينية (رويترز)

نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تحليلا لكيم سينغوبتا بعنوان "مسلمو بريطانيا أصبحوا الدعامة الرئيسية للجهاد العالمي" قال فيه الكاتب:

تفيد مصادر أمنية بأن نحو 4000 من مسلمي بريطانيا مروا عبر معسكرات تدريب الإرهابيين القائمة في باكستان وأفغانستان، مشكلين بذلك مصدرا خصبا لعمليات التجنيد لمنظمات الجهاد الإسلامي العالمي.

وقد انضم عدد من رجال الجالية الكشميرية في المملكة المتحدة إلى جماعات مثل عسكر طيبة التي تقاتل ضد القوات الهندية في كشمير والتي تعتبر المتهم الرئيسي في هجمات مومباي بحسب رأي الكاتب.

وقال كاتب المقال إن آخرين من ذوي الأصول الباكستانية انضموا إلى صفوف حركة طالبان والجماعات الأخرى التي تقاتل ضد الناتو والقوات البريطانية في أفغانستان.

"
خلال العام الماضي اعترضت طائرة تجسس بريطانية من طراز نمرود ترددات صادرة عن جهاز لاسلكي يستخدمه مقاتلو طالبان كانت تسمع خلالها لهجة وسط بريطانيا ومقاطعة يوركشاير

"

(إندبندنت)

وذكر أن القائد السابق للقوات البريطانية في هلمند العميد إد بولتر قد كشف أن قواته بحثت عن المسلمين البريطانيين الذين يعيشون في جنوب أفغانستان فوجدت أن بعض حملة الجوازات البريطانية الذين يعيشون في المملكة المتحدة موجودون في أماكن مثل قندهار.

وأضاف الكاتب أن "هنالك روابط بين قندهار تجمعات مدينية في المملكة المتحدة وهو أمر يعرفه العسكريون لكن الجمهور البريطاني ليس مطلعا عليه".

وخلال العام الماضي اعترضت طائرة تجسس بريطانية من طراز نمرود ترددات صادرة عن جهاز لاسلكي يستخدمه مقاتلو طالبان كانت تسمع خلالها لهجة وسط بريطانيا ومقاطعة يوركشاير.

وبرأي الكاتب فإنه إلى جانب انضمامهم لمثل هذه الجماعات، تستفيد المنظمات مثل عسكر طيبة من التبرعات التي تجمع من أوساط البريطانيين المسلمين في المملكة المتحدة. وثمة معلومات تفيد بأن أموال المساعدات التي تم التبرع بها قبل ثلاثة أعوام لإغاثة ضحايا الزلزال جمعتها منظمات مسلحة.

رمزية مومباي
وفي مقال للكاتب تشارلز مور نشرته صحيفة ديلي تلغراف بعنوان "هجمات مومباي إنذار لنا في بريطانيا"، جاء ما يلي:

الإرهابيون يعرفون ما الذي كانوا يقومون به, ويفترض بدورنا أن نخمن لماذا اختاروا هذه المواقع هدفا للهجمات. لقد استهدفوا الأماكن التي ترمز إلى السلطة البريطانية الغابرة وإلى المصادر الجديدة للاعتزاز الهندي. وهي الأماكن ذاتها التي تمثل الروابط التي أنشأتها التجارة بين الهند وباقي العالم.

"
الإرهابيون يعرفون ما الذي كانوا يقومون به, ويفترض بدورنا أن نخمن لماذا اختاروا هذه المواقع هدفا للهجمات. لقد استهدفوا الأماكن التي ترمز إلى السلطة البريطانية الغابرة وإلى المصادر الجديدة للاعتزاز الهندي. وهي الأماكن ذاتها التي تمثل الروابط التي أنشأتها التجارة بين الهند وباقي العالم
"

(ديلي تلغراف)

ومومباي كانت منذ استقلال الهند وأثناء الإدارة البريطانية, أكبر مدينة من حيث تعدد الأديان حيث تضم مسلمين ومسيحيين وهندوسا ويهودا. لذا كان من الطبيعي قيام القتلة المتطرفين بالبحث عن اليهود والغربيين وقتلهم.

ويوم الجمعة تحدثت إلى صديق كان منبطحا على بعد 100 ياردة من مبنى ناريمان هاوس حيث كان الحاخام وزوجته محتجزين. وقال لي إنه من الخطأ الاعتقاد أن المهاجمين كانوا يستهدفون الأجانب وحدهم بل كان هدفهم الروابط القائمة بين الهند والأجانب.

المسلمون يعتقدون أن الهند هي دار الإسلام التي سلبت منهم. وإذا واصلوا طريقهم فيمكن لأكبر ديمقراطية في العالم أن تصبح تحت حكم الشريعة.

يقول الصحفي في القناة الرابعة جون سنو في مقال له "أعتقد أن الهجوم المشابه لهجوم مومباي هو عملية إطلاق النار في مرسة كولومباين في ولاية كولورادو (الأميركية).

لا، مقتلة كولورادو كانت تصرفا معزولا قام به مراهقان معتوهان. لكنهما لم يكونا نتاجا للإيديولوجية السياسية الدينية العالمية وشبه العسكرية.

وبعد تظاهرها بالحمائمية, لم تسع المواقع الإليكترونية التابعة للهيئات الدينية(الإسلامية) الدولية لتكرار نظرية المؤامرة لإيجاد الأعذار للقتلة. فخلال هجمات مومباي منح موقع إسلام أون لاين مساحة للرسائل التي تلوم إسرائيل أو سي آي أي أو الهندوس أو كلهم مجتمعين".

المصدر : الصحافة البريطانية