منظمة الغذاء والدواء تنشر مكاتبها خارج أميركا لضمان سلامة الواردات (الفرنسية-أرشيف)
نقلت وول ستريت جورنال عن أسوشيتد برس قولها إن الولايات المتحدة قد شرعت في إعداد إستراتيجية جديدة مع الصين لضمان سلامة المنتجات المستوردة منها إلى أميركا.
 
وقالت الصحيفة إن القلق من جودة الصادرات الصينية للولايات المتحدة صار سمة رئيسية للعلاقات التجارية الثنائية، حيث أن الأغذية الصينية التي دون المستوى القياسي ولعب الأطفال المطلية بالرصاص من بين المنتجات التي تثير مخاوف السلامة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الإستراتيجية الجديدة، التي تجسدت في افتتاح مكتب لمنظمة الغذاء والدواء في بكين، كانت مطلوبة لأن الولايات المتحدة تستورد بضائع بقيمة تريليونين من الدولارات سنويا، ما يعادل أربع مرات حجم الاقتصاد البرازيلي.
 
وسيكون مكتب المنظمة الأول خارج الولايات المتحدة وسيتبعه اثنان آخران في الصين أيضا هذا الشهر ومكتب آخر في الهند الشهر القادم.
 
وفي سياق متصل قالت واشنطن بوست إن منظمة الغذاء والدواء الأميركية تنشر موظفين لها بالخارج للعمل مباشرة مع المستوردين والجهات التنظيمية الأجنبية للوقاية من علف الحيوانات الملوث والأدوية المزيفة واللعب المطلية بالرصاص ومنتجات الألبان المحتوية على مادة الميلامين.
 
وقالت الصحيفة إن الغرض من مكاتب المنظمة ضمان جودة الصادرات الصينية للولايات المتحدة.
 
وأشارت إلى أن ضخامة الصادرات للولايات المتحدة أوجبت على المسؤولين تغيير إستراتيجيتهم، خاصة وأن الصادرات الصينية فقط تمثل أكثر من 320 مليار دولار. وأضافت أن الهدف من الإستراتيجية الجديدة العمل عن قرب مع الهيئات التنظيمية الصينية لوضع قياسات جودة وتثقيف الشركات وموزعيها.

المصدر : الصحافة الأميركية