روبرت بايير دعا للتركيز على إيران وسوريا بدلا من بن لادن (الفرنسية-أرشيف)


دعا المسؤول السابق في وكالة المخابرات الأميركية والمعلق في مجلة تايم روبرت بايير الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إلى الكف عن ملاحقة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والخروج من أفغانستان بأسرع وقت ممكن.

ورأى الكاتب في مقال له تحت عنوان "هل سيتخلى أوباما عن مطاردة شبح بن لادن؟" أن قائد القاعدة لم يعد العدو الحقيقي، داعيا أوباما إلى التحول إلى من سماهم بالأعداء الأكثر أهمية، في إشارة إلى إيران وروسيا.

وكان المسؤول السابق في المخابرات الأميركية قد طرح التساؤل عن مصير بن لادن على زملائه لينقسموا حيال ذلك، لقسم يعقتد أنه على قيد الحياة وآخر يؤكد أنه قضى نحبه، فكرر الكاتب كلمة "شبح" بن لادن.

وعلق الكاتب على تصريحات مدير سي آي أي مايكل هايدن التي أشار فيها إلى إن بن لادن ما زال حيا، قائلا إن ما يهم في هذه التصريحات أن المسلمين تحولوا عن دعمهم لبن لادن بعد أن أدركوا أن حملته ضد الغرب انتهت بمقتل أعداد من المسلمين تفوق الأعداد من أعداء المسلمين.

وتابع أن تنظيم القاعدة قد يحظى ببعض المنتسبين له في شمال أفريقيا، بيد أنه لم يعد مؤهلا لزعزعة الاستقرار في بلد مثل السعودية أو أي بلد عربي آخر.

وأكد بايير أن القصف غير المحدود للمناطق القبلية والجبال في باكستان وأفغانستان في محاولة لمطاردة شبح بن لادن لن يخدم المصالح الأميركية.

وفي الختام أقر الكاتب بأنه كلما طال أمد الوجود الأميركي في أفغانستان، ازدادت الحرب الأهلية هناك سوءا.

المصدر : الصحافة الأميركية