فايننشال تايمز: الادخار لا الإنفاق يوازن اقتصاد بريطانيا
آخر تحديث: 2008/11/19 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/19 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/22 هـ

فايننشال تايمز: الادخار لا الإنفاق يوازن اقتصاد بريطانيا

بنك إنجلترا في لندن (الفرنسية-أرشيف)

تحت عنوان "الادخار وليس الإنفاق هو مفتاح الإنقاذ" كتبت فايننشال تايمز أن خفض معدل فائدة بنك إنجلترا بنسبة 1.5% كان صدمة، وأنه بدا كإجراء مرعب. والمشكلة هي أن مثل هذا الإجراء "العنيف والمفاجئ" يجعل الناس أقل طموحا بسبب الخوف، ومن ثم يميلون لمقاومة التأثير المرغوب.
 
وتساءلت الصحيفة عن مدى معقولية تشجيع الاقتراض للاستهلاك الشخصي، مشيرة إلى أن الحكومة كانت تنفق أكثر من دخلها بكثير وأن الاستقرار الاقتصادي الذي كانت تطالب به كان مبنيا على هذا الأمر "لكن الأفراد كانوا يقترضون وينفقون بسخاء أيضا".
 
وزادت مديونية بطاقات الائتمان والرهن العقاري في بريطانيا بطريقة وحشية. ففي العشر سنوات الماضية زاد دين الرهن العقاري المعلق من 450 مليار جنيه إسترليني إلى 1200 مليار بينما ارتفعت مديونية المستهلك من مائة مليار إلى أكثر من 230 مليارا، مما يجعل سكان بريطانيا أكبر المدينين بأوروبا. ومعظم هذه المديونية كانت تمول بواسطة أسواق الائتمان التي كانت تغذيها مدخرات العمال في آسيا.
 
لقد كان التأكيد دائما على الاستهلاك والرسالة الآن هي: ليستمر هذا الأمر. ومع ذلك، برغم أن الاستهلاك هو الغرض من كل هذا النشاط الاقتصادي، فالمعضلة هي: لو أن كل شيء يُنتج يُستهلك على الفور ولا يُدخر شيء، فمن المؤكد أن هناك مشكلة ستأتي لاحقا.
 
وإذا قُدر لهذا الانكماش الاقتصادي أن يُتجنب بتعزيز الاستهلاك، وأن يمول بالاقتراض وألا يضاهى بالإنتاج المتزايد، فقد يمكن تخفيف حدة الصعوبات الحالية، لكن ستكون هناك مشكلة قادمة. لأنه إذا زاد الطلب المبني على الاقتراض، مع تدني الإسترليني، فإن شبح التضخم القبيح سيلوح مرة آخرى  خلال السنتين أو الثلاث القادمة.
 
وقالت فايننشال تايمز إن انخفاض معدل الفائدة قد تلقى ضربة جديدة. فقد كان ينبغي عدم الاستخفاف بمصالح المدخرين إلى هذا الحد. ومن ثم مطلوب تأكيد مختلف. ومع تدني معدلات الفائدة، مطلوب تقديم حوافز أخرى.
 
وأضافت: الأزمة الحالية تولد خوفا، وهذا بدوره يزيد الميل للادخار. إذن لماذا لا نشجع هذا، ونركز على تمديد الائتمان بدلا من ذلك باتجاه الصناعة والتجارة لزيادة الاستثمار في الطاقة الإنتاجية وبناء شيء للمستقبل.
 
وأشارت الصحيفة إلى وجود أشكال مختلفة من الإعفاءات الضريبية متاحة للادخار الشخصي من أجل التقاعد، لكن مطلوب بذل المزيد.
 
وختمت بأنه يجب اتخاذ إجراء لمكافحة البطالة لأسباب إجتماعية ومالية. لكن السياسة الغافلة عن أهمية الادخار الشخصي محكوم عليها بالفشل في النهاية "لذا ينبغي علينا أن نحول هذه الكارثة إلى فرصة لإعادة توازن اقتصادنا".
المصدر : الصحافة البريطانية