ذي إندبندنت: الاتفاقية الأمنية بداية لإنهاء احتلال العراق
آخر تحديث: 2008/11/17 الساعة 14:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/17 الساعة 14:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/20 هـ

ذي إندبندنت: الاتفاقية الأمنية بداية لإنهاء احتلال العراق

ذي إندبندنت: على أوباما أن يتصرف بذكاء ودقة ليضمن مغادرة نظيفة لقواته من العراق
كما
يحبها هو والعالم (الفرنسية-أرشيف)


تحت عنوان "الانسحاب النظيف من العراق" وصفت افتتاحية صحيفة ذي إندبندنت البريطانية الصادرة اليوم، الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن بأنها تاريخية وبداية لإنهاء الاحتلال الأميركي للعراق.

وكانت الحكومة العراقية قد وافقت أمس على الاتفاقية التي تقضي بانسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية بحلول منتصف العام المقبل، يليه انسحاب كامل من البلاد مع نهاية العام 2011.

هذه الأخبار تبدو من وجهة نظر الصحيفة جيدة في ظاهرها بالنسبة للرئيس المنتخب باراك أوباما الذي تعهد في حملته بسحب الـ150 ألف جندي من العراق في غضون 16 شهرا، وبهذا فإن سياسته تبدو كأنها دخلت مرحلة التنفيذ قبل أن يتسلم زمام الأمور.

ولكن الصحيفة دعت أوباما إلى التحلي بالحذر الشديد، مشيرة إلى أن "الوضع في الأعوام الثلاثة المقبلة بالعراق ربما يشهد حالة عميقة من عدم الاستقرار، خاصة في ظل تحقيق تقدم ضئيل في ضم المليشيات السنية -بسبب رفض الحكومة بقيادة الشيعة- التي ساهمت إلى حد ما في مناهضة القاعدة وتحقيق بعض المكاسب الأمنية".

ورجحت الصحيفة عودة العمليات العسكرية بين المجتمعات الشيعية والسنية، واصفة الاعتقاد بأن زيادة القوات بمعدل 30 ألفا ساهمت في كبح العنف بالفكرة الخاطئة، لأن الزيادة جمدته فقط وبالتالي فقد يندلع الصراع في ظل الانسحاب الأميركي.

واختتمت الصحيفة بوصف الاتفاقية بإلايجابية بالنسبة للعراق، وقالت إن التزام الولايات المتحدة بالانسحاب دون ربطه بشروط ينبغي أن يخفف التوترات السياسية والطائفية في البلاد.

ولكن الصحيفة دعت أوباما إلى التصرف بذكاء ودقة لضمان مغادرة نظيفة لقواته من العراق، كما يحبها هو والعالم.

المصدر : إندبندنت