تسونامي الأسواق يهوي ببورصة تل أبيب ويرعب الإسرائيليين
آخر تحديث: 2008/10/7 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/7 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/8 هـ

تسونامي الأسواق يهوي ببورصة تل أبيب ويرعب الإسرائيليين

وديع عواودة- حيفا
بددت أصداء أزمة الأسواق المالية الغربية خلافات شركاء الحكم الإسرائيلي المتشاكسين، ونسي الإسرائيليون لوهلة هواجسهم من انتقام حزب الله وخطر حماس، وخفتت النقاشات حول السلام وثمنه لتطغى أخبار البورصات ومستقبل الاقتصاد على كل ما سواها.

فصحيفة معاريف نعت بخط أحمر تصدر صفحتها الرئيسية بورصة تل أبيب التي شهدت انهيارا هوى بأسهمها إلى مستوى لم تألفه منذ عشر سنوات، وحذت حذوها يديعوت أحرونوت التي كتب محرروها مقالا حاولوا فيه بحث تداعيات الأزمة على دولة تعيش على مساعدات الغرب ومعوناته.

"
في ظل التوقعات السوداوية التي قدمها خبراء اقتصاديون إسرائيليون والتحذيرات من "ركود عميق" قادم اضطر شركاء ليفني إلى تحييد قدر من خلافاتهم، وتقليص هوامش مساوماتهم
"
يديعوت أحرنوت
وكانت أسعار أسهم معظم الشركات المدرجة في بورصة تل أبيب قد تراجعت بنسب غير مسبوقة تجاوزت 10% خلال يوم واحد.

وتساءلت معاريف في سياق استعراضها: هل ما يجري أزمة مصارف أم انهيار بنيوي في النهج الرأسمالي؟

هآرتس تساءلت من جانبها: هل المطلوب البقاء في البورصة أم الفرار منها؟ مبرزة دعوات زعيم حزب العمل وزير الدفاع إيهود باراك لتدخل الدولة في الأسواق المالية لحمايتها من ارتدادات الهزة العنيفة التي ضربت أسواق المال الغربية.

قلق الإسرائيليين الذي برز على صفحات الصحف بات حديث الشارع وشغله الشاغل، مما دفع يديعوت أحرنوت للاستعانة بخبراء اقتصاديين وماليين لتقديم الإيضاحات والرد على كل سؤال محتمل من قبل الإسرائيليين القلقين على مدخراتهم.

وعمدت الصحيفة إلى تخصيص خط هاتفي مفتوح خدمة للقراء الباحثين عن جواب للسؤال الأهم في أذهانهم وهو: ما ذا نفعل بمدخراتنا واستثماراتنا؟

القلق المسيطر بدا مفيدا لزعيمة حزب كاديما وزيرة الخارجية تسيبي ليفني في محاولاتها لتشكيل حكومة ائتلافية تخلف حكومة تصريف الأعمال الحالية، ففي ظل التوقعات السوداوية التي قدمها خبراء اقتصاديون إسرائيليون والتحذيرات من "ركود عميق" قادم اضطر شركاء ليفني إلى تحييد قدر من خلافاتهم، وتقليص هوامش مساوماتهم.

تسونامي عالمي
وحسب تقرير يديعوت أحرنوت فإن طاقم الخبراء الاقتصاديين أطلع ليفني وباراك في اجتماع مشترك على مخاطر الأزمة العالمية على الاقتصاد الإسرائيلي، وبعد الشرح عمد باراك كما تقول الصحيفة لتليين مواقفه وتخفيف شروط حزبه للانضمام لحكومة ليفني.

وحذر الخبراء من الاستجابة لطلب حزب العمل بزيادة حجم الموازنة العامة في إسرائيل خدمة للطبقات الفقيرة.

"
رغم طمأنة الساسة وتصريحات ليفني حول "حصانة الاقتصاد القومي" فقد أبدى الخبراء الإسرائيليون في اللقاء مع ليفني وباراك وجهة نظر متشائمة حيال مستقبل الاقتصاد في إسرائيل
"
هآرتس
ركود عميق
ورغم طمأنة الساسة وتصريحات ليفني حول "حصانة الاقتصاد القومي"، فقد أبدى الخبراء الإسرائيليون في اللقاء مع ليفني وباراك وجهة نظر متشائمة حيال مستقبل الاقتصاد في إسرائيل التي تتجه بسرعة نحو "ركود عميق".

وفي هذا الوقت نشرت هآرتس تقريرا عن الركود الذي بدأ يزحف على مواقع الاستجمام في الشمال، مبرزة الدعوات إلى تدخل الحكومة في أسواق المال والمرافق الاقتصادية في محاولة لوقف انهيارات بورصة تل أبيب.

ونقلت عن باراك دعوته في جلسة الحكومة الأسبوعية إلى تدخل الدولة في معالجة الأزمة الاقتصادية وإشراك وزارة المالية ومنظمة العمال العامة والمشغلين.

حسابات غير ضيقة
وتتوقع هآرتس بدء انهيار شركات إسرائيلية كبرى في مجال استيراد السيارات وتأجيرها، ورجحت تكرار أزمة صناديق التقاعد التي عصفت بإسرائيل عام 1996 جراء المخاوف من تراجع قيمتها في سوق المال، مما قاد إلى حملات بيع واسعة لأسهم صناديق التقاعد.

ولفتت يومية إسرائيل اليوم الجديدة إلى اجتماع طارئ يعقده حزب الليكود المعارض في تل أبيب اليوم لتحديد ملامح حملة إعلامية مضادة بعد اتهامات وجهتها الأحزاب الحاكمة للسياسات "النيو ليبرالية" التي اعتمدها وزير المالية الأسبق بنيامين نتانياهو، واعتبارها أحد أسباب أزمة أسواق المال في إسرائيل.

وأشار ملحق هآرتس الاقتصادي "ذي ماركر" لتواصل الهبوط الحاد في بورصة تل أبيب علاوة على سندات الدين المعروفة كبرامج استثمار رصينة بنحو 7.5%.

ودعا محررها الإسرائيليين إلى الكف عن البيع السريع للأسهم والسندات، ونوه إلى كونها استثمارات بعيدة المدى وإلى الاحتمالات الكبيرة باستعادة توازنها وأرباحها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية