ستريف: لا نريد دخول "حرب باردة" مع منافسينا على خلفية الأسعار (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن شركة بيجو سيتروين ستباشر بتقليص إنتاجها بشكل هائل في ظل الانخفاض الكبير لمبيعات السيارات وذلك على أثر اعترافها بأنها ستخسر مبالغ مالية في النصف الثاني من هذا العام.

وقالت الشركة -التي تعد ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا- إنها ستلغي ربع وقت العمل في مصانعها بإسبانيا وفرنسا، وستقلص إنتاجها بما لا يقل عن الخمس، وهو ما قالت الصحيفة إنه تجل آخر لتأثير الأزمة المالية العالمية على طلب المستهلكين في الدول ذات الأسواق الصاعدة.

المدير التنفيذي لهذه الشركة كريستيان ستريف أكد لفايننشال تايمز أن مؤسسته ستوقف كذلك بصورة مؤقتة بعض إنتاجها في مصانعها بالبرازيل والصين, مما يعني "أننا نخسر أموالا في النصف الثاني من هذا العام".

الشركة ذكرت أنها تتوقع أن يتراجع الطلب على السيارات بنسبة 17% في أوروبا الغربية في الربع الأخير من هذه السنة.

وفي إطار متصل قالت الصحيفة إن شركة فولكس فاغن لصناعة السيارات -التي تعد الأكبر في أوروبا- تحدثت عن "تدهور ملحوظ" في صناعة سياراتها في سبتمبر/أيلول, مشيرة إلى أنها تنوي تقليص عدد العمال العقدويين بمصانعها بألمانيا بحوالي 20%.

كما نقلت الصحيفة عن ستريف قوله إن شركته قررت تأجيل زيادة أسهمها في أوروبا الغربية لتفادي الدخول في "حرب باردة" مع منافسيها على خلفية الأسعار.

المصدر : فايننشال تايمز