صحف أميركية: أوباما يكتسح معقل بوش
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/23 هـ

صحف أميركية: أوباما يكتسح معقل بوش

حملة أوباما قررت إنفاق ملايين الدولارات لتعزيز فكرة أن ماكين نسخة عن بوش (الفرنسية-أرشيف)

ركزت الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء على الحملات الانتخابية وتقدم أوباما على غريمه ماكين في معقل الرئيس الأميركي جورج بوش، وتحدثت عن جهود المرشح الجمهوري للتخلص من وصمه بنسخة بوش، كما نشرت استطلاعات للرأي تشير إلى تقدم أوباما.

"
أوباما بلغ مستوى منافسا لغريمه ماكين حتى في ولاية كارولينا الشمالية معقل الرئيس جورج بوش الجمهوري
"
نيويورك تايمز
معقل بوش
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن المرشح الديمقراطي باراك أوباما بلغ مستوى منافسا لغريمه جون ماكين حتى في ولاية كارولينا الشمالية معقل الرئيس جورج بوش الجمهوري.

فقد نقلت الصحيفة عن لوري ماكوي (40 عاما) التي تعمل مضيفة طيران ولكنها تخشى أن يتأثر عملها بسبب الأزمة المالية، قولها "إنني أبحث عن عمل أفضل يدر دخلا أعلى".

وأضافت أن ذلك هو السبب الذي يدفعها إلى انتخاب السيناتور أوباما، مشيرة إلى أنه "يتحدث كثيرا مع الطبقة العاملة عن قضايا الناس خاصة في ظل إغلاق المصانع".

النأي عن بوش
صحيفة واشنطن بوست أبرزت جهود حملة ماكين الرامية للتأكيد على نأيه عن الرئيس بوش وأنه ليس نسخة له.

وقالت الصحيفة إن ماكين وجه انتقادات مجددا -كما فعل في انتخابات 2000 حين كان منافسا له على البطاقة الجمهورية- لبوش وسياساته المالية، في خطوة يهدف من خلالها إلى الظهور بمظهر مختلف عن الإدارة الحالية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ماكين ركز في الأسابيع القليلة الماضية على كيفية تعاطي الإدارة مع الأزمة المالية، مؤكدا أن وزارة الخزانة صبت اهتمامها على إنقاذ المصارف عوضا عن مساعدة مالكي العقارات على تجنب الاستيلاء على مدخراتهم.

ونسبت واشنطن بوست إلى ماكين قوله أمام مؤتمر لقادة اليهود يوم الأحد "إنني منزعج لأن الإدارة لم تفعل ما نصبو إليه، وأن تقدم على شراء الرهون العقارية البغيضة".

أحد مستشاري ماكين قال إن حملتهم ستحاول أن تقوم بشيء حيال قرار حملة أوباما إنفاق ملايين الدولارات لتعزيز فكرة أن ماكين نسخة عن بوش.

وأشار إلى أن معظم الناخبين المترددين لا يؤمنون بتلك الفكرة، ولكن البعض يفعل، مضيفا أن "علينا أن نقنعهم بأن ماكين مختلف عن بوش".

السود ينقذون الديمقراطيين

"
الديمقراطيون يعولون على الإقبال الشديد للناخبين السود كي يؤمنوا لهم المقاعد في الكونغرس
"
واشنطن بوست
وجاء تقرير آخر لواشنطن بوست تقول فيه إن الديمقراطيين يعولون على الإقبال الشديد للناخبين السود كي يؤمنوا لهم المقاعد في الكونغرس.

وأشارت إلى أن المرشح الديمقراطي للكونغرس لاري كيسيل يعد واحدا من عشرة ديمقراطيين بيض يعتمدون على إقبال السود على صناديق الاقتراع.

ونقلت الصحيفة عن دفيد بوستيس من المركز المشترك للدراسات الاقتصادية والسياسية قوله إن نسبة الأميركيين من أصل أفريقي المؤهلين للإدلاء بأصواتهم في يوم الانتخابات تصل إلى 70%، الأمر الذي قد يؤمن نسبة من التصويت تفوق الـ 56% التي سجلت عام 2004، ولكن أكبر نسبة مشاركة للسود كانت في العام 1968.

وعد أوباما لباول
وفي صحيفة يو أس إيه توداي تعهد أوباما بتعيين وزير الخارجية الأسبق كولن باول في منصب هام بإدارته إذا ما تمكن من الوصول إلى سدة الحكم.

يذكر أن باول الجمهوري كان قد انتقد قبل أيام حملة ماكين وشنها حربا على أوباما وأصوله المسلمة، وأعلن تأييده لأوباما.

من جانبها قالت وول ستريت جورنال إن أوباما اندفع نحو ولاية فلوريدا إذ فتحت صناديقها للاقتراع المبكر، في خطوة يهدف منها إلى تحقيق التميز في ولاية متأرجحة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الديمقراطيين يحاولون تعبئة ناخبيهم بأسرع وقت ممكن وسط تقدم أوباما في استطلاعات الرأي.

استطلاعات

"
الناخبون كلما تعرفوا على أوباما كلما زاد إعجابهم به حيث سجلت نسبة أصوات 53% تقول إنها تفضله على غريمه الجمهوري، مقابل 33% لا يفضلون أوباما
"
نيويورك تايمز
نشرت نيويورك تايمز نتائج استطلاع أعدته بالتعاون مع سي بي أس الإخبارية تشير إلى أن ماكين لم يحقق تقدما في أوساط الناخبين.

وقالت الصحيفة إن الناخبين كلما تعرفوا على أوباما كلما زاد إعجابهم به حيث سجلت نسبة أصوات 53% تقول إنها تفضله على غريمه الجمهوري، مقابل 33% لا يفضلون أوباما.

أما الناخبون الذين يتعرفون إلى ماكين فلا يجدون ما يجذبهم نحوه، حيث قال 36% إنهم سيصوتون لصالحه مقابل 45% قالوا إنهم لا يجدونه المرشح المفضل لديهم.

وحسب استطلاع أجرته واشنطن بوست فإن أوباما يدخل الأسبوعين الأخيرين قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني القادم وهو يتقدم على منافسه ماكين.

وقالت الصحيفة إن تركيز الناخبين على قضية الاقتصاد المهزوز والاعتقاد بأن أوباما الأكثر جاهزية للتعاطي مع هذه القضية من ماكين، ساهم في تقدمه الأول.

ويشير الاستطلاع إلى أن أوباما يتقدم على ماكين بنسبة 53% مقابل 44% لماكين في أوساط الناخبين المحتملين، في تغير طفيف عن استطلاع 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري الذي تقدم فيه أوباما بعشر نقاط.

المصدر : الصحافة الأميركية