عبارة "للبيع" على عمارة بباريس بعدما بدأت الأزمة العقارية تتسلل إلى فرنسا (رويترز)

أعلنت الحكومة الفرنسية أنها خصصت مبلغ خمسة مليارات يورو لشراء ثلاثين ألف وحدة سكنية بغية التخفيف من وقع الأزمة المالية على الاقتصاد الفرنسي وعلى ظروف المواطنين المعيشية.

وتأتي هذه الخطوة بعد تعهد الرئيس الفرنسي الأسبوع الماضي باتخاذ "إجراءات قوية كي يستمر تنفيذ البرامج العقارية الموجودة حاليا على أحسن ما يرام".

الصحيفة قالت إن ترجمة هذا التعهد جاءت في قرار الدولة شراء وحدات سكنية بأسعار معفية من الضرائب كانت مشاريع بنائها قد توقفت حتى قبل أن يبدأ تشييدها، لخوف المستثمرين من احتمال عدم التمكن من بيعها إذا ما تواصلت الأزمة العقارية الحالية.

وأعرب المقاولون عن ارتياح كبير لهذا الإجراء, فنقلت الصحيفة عن رئيس رابطة المعماريين جان فرانسوا غابيلا قوله "إنه إجراء مهم للغاية, إذ إن 30 ألف وحدة سكنية, هي نصف عدد المنازل المعروضة للبيع والتي لم يبدأ بعد تشييدها".

وأضاف غابيلا أنه لو لم يتم اتخاذ هذا الإجراء لتوقفت 70 ألف ورشة بناء عن العمل ولفقد 110 آلاف شخص وظائفهم.

المصدر : لوفيغارو