فايننشال تايمز: مخاوف من ركود اقتصادي أوروبي بالغ
آخر تحديث: 2008/10/2 الساعة 21:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/2 الساعة 21:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ

فايننشال تايمز: مخاوف من ركود اقتصادي أوروبي بالغ

المضارب الأوروبي في حيرة من أمره وهو يترقب تقلبات السوق المالية (الفرنسية-أرشيف)

نسبت أبرز الصحف البريطانية المتخصصة في المسائل الاقتصادية لعدد من مدراء الشركات المالية وصانعي السياسة في الغرب قولهم إن أوروبا مقبلة على فترة ركود أسوأ من التي تواجهها الولايات المتحدة, وعزت ذلك إلى افتقار الاتحاد إلى المرونة الضرورية للتفاعل مع الأوضاع الاقتصادية المتدهورة.

فايننشال تايمز قالت إن رجال الأعمال الأوروبيين قلقون لخشيتهم من أن أوروبا ستعاني من الأزمة المالية الحالية بشكل أسوأ مما تعانيه أميركا التي هي مهد الأزمة في الأصل.

وقد ضم عدد كبير منهم صوته للمستثمرين في حثهم البنك المركزي الأوروبي على التخلي عن تركيزه على التضخم وتوجيه كل طاقاته لمحاولة التصدي للركود الاقتصادي الطويل الذي يتربص بالدول الأوروبية.

ونقلت الصحيفة عن كارمن ريو المديرة التنفيذية والشريك الثاني (إلى جانب أخيها) في سلسلة فنادق ومنتجعات ريو الإسبانية قولها إن نهاية الأزمة ستكون أسرع في أميركا منها في أوروبا لأن الأميركيين أكثر مرونة وأسهل تحركا من الأوروبيين.

ويعبر مدراء الشركات وصناع السياسة الأوروبيون عن قلقهم بسبب فشل أوروبا في استغلال ما مر بها من رخاء خلال السنوات القليلة الماضية لإدخال إصلاحات هامة في مجالات اقتصادية مهمة خاصة فيما يتعلق بالتوظيف داخل الاتحاد الأوروبي.

الصحيفة ذكرت أن عددا كبيرا من الشركات الأوروبية راهنت على الأسواق الناشئة في روسيا والصين للتعويض عن ضعف الأداء بأوروبا.

ونقلت في هذا الإطار عن المدير التنفيذي لإحدى الشركات الألمانية الرائدة قوله "أعتقد أن الأوقات عصيبة بغض النظر عن مدى مراهنتنا على البعد الدولي, إذ لا أحد يدرك في الحقيقة ما ستؤول إليه الأمور, لكن أي شخص يريد أن يراهن في الوقت الحاضر لا أعتقد أنه سيفضل أوروبا على الولايات المتحدة".

المصدر : فايننشال تايمز
كلمات مفتاحية:

التعليقات