أهي نهاية العصر الأميركي حقا؟
آخر تحديث: 2008/10/14 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/14 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/15 هـ

أهي نهاية العصر الأميركي حقا؟

هل وصلت الإمبراطورية الأميركية حد النهاية؟ (رويترز- أرشيف

تكاد التحليلات تجمع على أن الرأسمالية الأميركية قاب قوسين أو أدنى من الانهيار تحت وطأة الأزمة المالية الخانقة, غير أن بول كندي في مقاله الحالي في صحيفة صنداي تايمز حاول أن يوضح كيف أن تصدع الصرح الأميركي لن يؤدي إلى إبعاد أميركا عن زعامة العالم بسرعة. 

مقال بول كندي
صنداي تايمز

قبل ليال من الآن, وبعد أن أفرطت في القراءة عن الانهيار المرعب لأسعار الأسهم في وول ستريت, نمت وأنا أحاول تذكر مقاطع من أبيات أوزيماندياس لشلي التي كانت قد نحتت في جمجمتي منذ زمن بعيد يوم أن كنت تلميذا في المدرسة: ... ساقان من الحجارة لا جذع لهما, منتصبان في الصحراء... وعلى قاعدة التمثال الكلمات التالية: "اسمي أوزيماندياس, ملك الملوك: انظروا إلى أعمالي, أيها الجبابرة واقنطوا!"، فلا شيء بعد هذا سيبقى, وحول البقايا البالية لهذا الحطام الهائل بلا حدود والمكشوف....

فهل وصلت الإمبراطورية الأميركية هذا الحد؟ وهل ستغرس ساقا جورج بوش الحجريتان العريضتان في الصحراء خارج كروفورد بتكساس كالتمثال المتجعد لأوزيماندوس خارج الأقصر؟ وبالنظر إلى الكم الكبير من الرسائل الإلكترونية التي وصلتني من البرازيل وكوريا والصين وغيرها, أستنتج أن هذه هي القضية المتوهجة في الوقت الحالي, والأدهى من ذلك أن غالبية من راسلوني يسلمون بأن الجواب هو: "نعم".

فعلا, ها هي غوريلا 500 رطل الأميركية "المهمة المستحيلة" تتفتت في الرمال وها هو غباء نظامها المالي المفكك ينضاف لجيشها المغرور المنهك, ألا تتفقون معي في ذلك, أيها البروفيسور كندي؟ هل تحقق تنبؤك المثير للجدل في الفقرات الأخيرة من كتابك "صعود وانهيار القوى العظمى".

حسنا, تمهل قليلا, فالتسليم بأن الولايات المتحدة قد مسها ضعف بسبب تهورها المالي وانتشارها العسكري المبالغ فيه أمر، والتذكير بأن موازين القوى العسكرية والاقتصادية -بغض النظر عن حماقات الأنظمة- تنتقل تدريجيا قرنا بعد قرن إلى بلدان أو مناطق أخرى من العالم, أمر آخر.

حاليا يبدو أن كلا التطورين العجز السياسي الأميركي والتحولات الجيوسياسية- اتحدا ليجعلا العالم مكانا أصعب بالنسبة للولايات المتحدة, لكن إحدى عبر التاريخ المستخلصة من "بزوغ وأفول" الحضارات هي أن القوى العظمى (العثمانيون, وهابسبورغ، والبريطانيون) تأخذ وقتا مفرطا في الطول قبل أن تنهار كلية.

إنها تتعرض للكمات في الرأس من حين لآخر وتعاني من هزيمة وإذلال هنا أو هناك وإفلاس أو اثنين, لكنها تظل صامدة وإن تضاءلت أهميتها غير أنها لا تقع ضحية الضربة القاضية.

"
الإمبراطوريات تتعرض للكمات في الرأس من حين لآخر وتعاني من هزيمة وإذلال هنا أو هناك وإفلاس أو اثنين, لكنها تظل صامدة وإن تضاءلت أهميتها غير أنها لا تقع ضحية الضربة القاضية
"
وغالبا ما تظل هذه الإمبراطوريات صامدة لأن التي ستحل محلها لا تدري كيف تقوم بذلك, وتصمد كذلك لأن لديها موارد هائلة, فالهابسبورغ استطاعوا الصمود لأنه كان لديهم جيش يمكنه أن يعمل بأربع عشرة لغة, البريطانيون صمدوا بفضل "سيتي" المنطقة التجارية بلندن وعدد كبير من القواعد العسكرية البحرية المهمة, أما إمبراطوريات القرن العشرين التي لم تعمر كثيرا –النازيون واليابانيون والسوفيات- فلم تكن لديهم تلك الأجهزة الداعمة, فأتوا وذهبوا.

أما الأجهزة الداعمة للولايات المتحدة فهي هائلة, فأميركا قوة دولية "سوبر", إذ تستحوذ على 20% من إنتاج العالم و50% من إنفاقه العسكري, وغالبية جامعاته البحثية تخصص إنفاقا ضخما للبحث والتنمية, ولديها خدمات متطورة وقاعدة صناعية صلبة, كما أن صورتها الديمغرافية براقة للغاية، ولديها أفضل معدل تناسب بين تعداد السكان والمساحة الزراعية بين كل البلدان الكبيرة, وعليه فإن مثل هذه الإمبراطورية لن تدفن تحت الرمال بين عشية وضحاها.

ومع ذلك فلا بد للمرء أن يتساءل هل أوزيماندياس "بشفاهه العبوسة المتجعدة وتهكمه من القيادة الفاترة" لا يستحق أن نتذكره الآن من حين لآخر, فما كان شيلي يعلق عليه هو كيف تتآكل الإمبراطوريات الكبيرة شيئا فشيئا, بالغطرسة دونما ريب, لكن أيضا بكرّ الجديدين (تقادم الزمن).

وكما هو معلوم لدينا حتى هذه اللحظة, فإن تمثال أوزيماندياس الحجري الرملي في الأقصر لم يتم هدمه من طرف الغزاة النوبيين أو العرب وإنما اضمحل شيئا فشيئا من داخله أكثر مما اضمحل من خارجه.

وهنا نعود من جديد لوول ستريت, فمنذ عام 1945 اتكل العالم "الحر" على دعامتين مترابطتين للأمن المضمون أميركيا: أولا قدرتها الهائلة على تمويل وتقوية كل البلدان المستعدة للوقوف في وجه الشيوعية وكل أشكالها الراديكالية الليبرالية الاشتراكية, وثانيا قدرتها على نشر قواتها العسكرية في مناطق تبعد عنها 8000 ميل, حتى وصل عدد قواتها المقاتلة بالعراق وأفغانستان 200 ألف جندي، بينما ظل عدد من تلك القوات يحرس كوريا الجنوبية وعدد آخر في قواعد متقدمة في بلدان أخرى.

فإذا كانت هاتان القدرتان تنسجمان مع بعضهما البعض يعني إذا ظل مستوى الإنتاج الاقتصادي مناسبا للقوة الإستراتيجية والعسكرية- فما الذي يمنع الولايات المتحدة من أن تظل القوة الأولى في العالم؟

حسنا, كما قال هاملت: "هناك عقبة", ماذا لو أن أجزاء من هذا الصرح الإمبريالي بدأت تتصدع؟ ما العمل لو أن انتشار القوات الأميركية في الخارج أصبح أقل مما يجب لمواجهة موجة عارمة من الامتعاض الإسلامي ضد العملاء الموالين للغرب؟ وما ذا لو أصبح الأميركيون لا يتحملون وبشكل متزايد العبء المالي للوفاء بالتزاماتهم الخارجية؟

"
منذ سنوات وإنفاق الحكومة الفدرالية الأميركية يتجاوز بشكل كبير دخلها, وقد ظلت هذه الحكومة تغطي تلك الثغرة المالية الرهيبة شهريا عبر بيع سندات الخزانة
"
فالجمهورية الأميركية, تماما كملوك بوربون الفرنسيين اليائسين, لم تتمكن من شق طريقها عبر العالم بمواردها الخاصة.

فمنذ سنوات وإنفاق الحكومة الفدرالية يتجاوز بشكل كبير دخلها, وظلت تغطي تلك الثغرة المالية الرهيبة شهريا عبر بيع سندات الخزانة (تعهد لخمس سنوات أو عشر سنوات أو 30 سنة بالتعويض مع الربح) وفي المقام الأول للأجانب, وخصوصا -في الوقت الحاضر- للحكومات والمصارف الآسيوية.

وفضلا عن ذلك, قام الكونغرس بالمصادقة على خطة إنقاذ مالي لوول ستريت بمبلغ 700 مليار دولار دون أن يسأل أي من أعضائه حتى الآن حسب علمي- عن الكيفية التي سيتم بها سداد هذا المبلغ الهائل, وبعبارة أخرى, من الذي سيتولى السداد؟

حسنا, سيتم دفعه, في النهاية, من طرف أجيال دافعي الضرائب القادمة, لكنه سيقترض الآن من الأجانب, وإذا كان الأمر كذلك فهم من سيدفع مقابل الأصول الهالكة, لكن هل سيقبلون ذلك وإلى متى؟

فكما رحبت كل من الصين والهند وروسيا والبرازيل بعودة نظام الأقطاب المتعددة من أجل دبلوماسية أقوى, بدأت تبزغ مطالبات وتمارس ضغوط لاستبدال النظام المالي الدولي المعتمد على الدولار بنظام جديد يعتمد على سلة من العملات.

وقد سمحت صحيفة الشعب الصينية اليومية مؤخرا للاقتصادي الصيني المعروف شي جيانخون بالدعوة في صفحاتها إلى "نظام مالي بعملة متعددة, نظام عادل وشفاف لا يعتمد على الولايات المتحدة".

هذا التحول سيكون تدريجيا وبوتيرة بطيئة, فغالبية تجار القرن الثامن عشر كانوا يفضلون الاتجار بدولارات ماريا تريزا النمساوية, وبعد ذلك بمائة عام كان خيارهم الجنيه الإسترليني، وبعد قرن من ذلك أصبحت فئة مائة دولار أميركي هي الأفضل, فالعملات تتحرك, وغالبا ما يسبق ذلك بوقت قليل تحول في القوى نفسها.

وما عليك مثلا إلا أن تنظر معي إلى انكماش نصيب الدولار الأميركي من احتياطي العملات الصعبة عبر العالم, فكيف يمكن لأي استثمار خليجي أو شرق آسيوي واع أن يظل مرتبطا بسندات مقومة بالدولار وحده, خاصة في الوقت الذي يبدو فيه أن السياسيين والمصرفيين الأميركيين عاجزون حتى عن إدارة محل لبيع الحبار؟ فمن الطبيعي أن أي رأسمال خليجي سيادي لن يبيع دولاراته بين عشية وضحاها لأن ذلك سيدمره في النهاية, لكن ما هو شبه مؤكد هو أن هناك من يتجه الآن نحو تحويل بعض مدخراته إلى عملات أخرى.

ولو حدث ذلك لزاد من تصدع الصرح وسيضطر الكونغرس حينها إلى ترميم الشقوق الظاهرة الضخمة وغير المتوازية المنذرة بالخطر، وستقوم الرئاسة الأميركية بطلائها في جهد يائس للتغطية على الظاهر من هذا التصدع لسنوات أخرى على الأقل, لكن التشققات الداخلية ستبقى كما هي.

المصدر : تايمز