وفيات التدخين على صلة مباشرة بالإصابة بسرطان الرئة وأمراض أوعية القلب (رويترز-أرشيف)

تقتل السيجارة 3200 شخص من غير المدخنين سنويا فيما يسمى بظاهرة التدخين السلبي, حسب دراسة نشرت في توباكو كونترول وهي نشرية تصدرها المجلة الطبية البريطانية الشهيرة, ونقلت صحيفة إلبابيس الإسبانية ملخصا عنها.
 
ويقول معدو الدراسة -التي شارك فيها خبيران إسبانيان- إنهم حصلوا على الأرقام بناء على معلومات عمن توفوا بسبب سرطان الرئة وأمراض أوعية القلب, وهما على علاقة مباشرة بالتدخين.
 
كما أن أنواعا أخرى من السرطانات والأمراض تزيد حدة عندما يتعرض الشخص لدخان السجائر مثل سرطان المثانة وحتى أمراض القلب والجهاز التنفسي, وهو ما جعل معدي الدراسة يؤكدون أن الأرقام الحقيقية ربما كانت أكبر بكثير. 
 
وفي الجزء الأول –الذي شمل المدخنين السلبيين في عملهم- أخذت الدراسة بالحسبان وفيات غير المدخنين, ودرست تعرضهم للدخان في بيوتهم وأماكن عملهم, وفي الجزء الثاني أدرجت تقديرات بناء على إجراءات حظر اتخذت بأماكن الترفيه.
 
غير أن الدراسة لم تسجل مفارقة بالقانون الإسباني الذي يحمي كل العاملين باستثناء موظفي الفنادق, فهؤلاء ممنوع عليهم التدخين بمكان عملهم لكن لا شيء يحميهم من استنشاق الدخان الذي ينفثه الزبائن.
 
هذا ما دفع منظمات مضادة للتدخين في إسبانيا إلى إطلاق حملة لتوسعة الحظر ليشمل كل الأماكن العامة, كما فعلت بلدان كأيرلندا والمملكة المتحدة وإيطاليا.

المصدر : الصحافة الإسبانية