"محور الشر" عرض مسرحي للضحك من الذات ومن الآخر
آخر تحديث: 2008/1/9 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/9 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ

"محور الشر" عرض مسرحي للضحك من الذات ومن الآخر

مهرجان الضحك العربي بنيويورك في نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 (الجزيرة-أرشيف) 
الضحك من الذات لكن أيضا من الصور النمطية للعرب والمسلمين في الولايات المتحدة، مهمة ثلاثي أميركي من أصول شرق أوسطية اختار لعمله المسرحي عنوان "محور الشر" التسمية التي أطلقها الرئيس الأميركي جورج بوش عام 2002 على إيران والعراق وكوريا الشمالية وكل بلد متهم بدعم ما يسمى الإرهاب, وهو موضوع أفردت له "لا ريبوبليكا" الإيطالية تحقيقا في صفحتها الثقافية.
 
على المسرح يحكي أحمد كيف يوقف في المطارات كل مرة لأن اسمه يشبه اسم مشتبه به في أميركا, ويحكي ماز إيرانيُ الأصل كيف كان أصحابه يسألونه بعد هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 عن المسائل الشرق الأوسطية وكان يجيبهم بأنه ولد في لوس أنجلوس مثلهم ولا يحظى بتخفيضات على البنزين, ولم يبلغ بتاريخ الهجوم القادم.
 
العرض الذي يستمر 90 دقيقة يوالي النكتة بعد النكتة محققا نجاحا باهرا في محطاته العربية (دبي, القاهرة, بيروت، عمان, أبو ظبي) كما حققه في الولايات المتحدة التي سيعود إليها قبل أن ينطلق في محطته الأوروبية.
 
كليشيه أميركي
الفريق يحاول كسر كليشيه أميركي يصور العرب في وسائل الإعلام أناسا سلبيين لا يضحكون، كما يقول ماز جبراني الذي يسخر في عرضه من الخوف الأميركي من النووي والإنتراكس.
 
الثلاثي ماز وآرون خضر الفلسطيني وأحمد أحمد المصري يعمل سوية منذ سبع سنوات أي قبل هجمات سبتمبر/ أيلول, وهي هجمات توقفوا بعدها لبضعة أشهر قبل أن يستأنفوا عملهم, مقررين تحديدا السخرية من الصورة النمطية التي رسختها الأحداث.
 
كانت هناك حاجة إلى ممثل رابع, ووجده الفريق في الكوري الجنوبي وون هو تشونغ الذي يمثل دور مواطن من الجارة الشمالية, فقد كان العثور على ممثل من هذا البلد مستحيلا كما يقول ماز الذي تربى في الأردن والوحيد الذي يخاطب الجمهور بالعربية التي يفهمها بقية رفاقه بصعوبة.
 
في بيروت سخرت المجموعة من الأزمة حيث مقعد الرئاسة شاغر منذ أسابيع, ودعت اللبنانيين إلى ألا يهتموا لأمر السياسة وخاطبتهم "أيها اللبنانيون الرئيس غائب, لكن أمامكم البحر.. والجبال: فكروا جيدا إذَا قبل أن تنتخبوه، فقد يفسد عليكم كل شيء".
المصدر : الصحافة الإيطالية