مهاجر سري في ميناء لوس أبريغوس في جزر الكناري في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي (رويترز-أرشيف)
 
نجاح إسبانيا في خفض رحلات قوارب الهجرة بنسبة 55% العام الماضي جعل شبكات المافيا تعتمد أوروبا الشرقية بوابة دخول جديدة.
 
ونقلت صحيفة "إل بيريوديكو دي كاتالونيا" الإسبانية اليوم في تحقيق لها من قسمين عن هشام الراشدي وهو رئيس منظمة مغربية مناهضة للعنصرية قوله إن "الرغبة في الهجرة إلى أوروبا ما زالت قوية, لكن الانتشار الأمني في جزر الكناري وجبل طارق أجبر المهاجرين على بحث وسائل ترصد بشكل أقل".
 
ويحذر الراشدي من أن الإجراءات الأمنية لن تجعل أوروبا في مأمن من الهجرة السرية، لكنها فقط تجعل الرحلة إليها أكثر صعوبة وأكثر خطرا".
 
المافيا تتأقلم
ويشرح مسؤول أمني مغربي كيف تؤقلم المافيا أساليبها مع الإجراءات الأمنية الأوروبية, إذ وقع اختيارها على أوروبا الشرقية, ويحاول غالبية المغاربيين ومهاجرو بلدان الساحل أولا الحصول على تأشيرة سياحية إلى بولونيا, وإن لم يحصلوا عليها فيختارون أوكرانيا.
 
ومن هناك يسهل عبور الحدود إلى بولونيا أو هنغاريا أو سلوفاكيا والتحرك داخل الفضاء الأوروبي, لينضموا إلى حشود الصينيين والباكستانيين والعراقيين.
 
ولديهم طريقة أخرى كالانطلاق من الساحل الليبي إلى إحدى جزر كرواتيا ومنها إلى سلوفينيا, أو شراء عقود عمل وهمية من شركات أوروبية بـ6000 إلى 10000 يورو, أو التسلل إلى عاصمة أوروبية خلال توقف رحلة معينة.
 
قد يستقل مغربي مثلا رحلة من الدار البيضاء إلى دمشق تتوقف بمدينة أوروبية مثل فرانكفورت, ويستغل التوقف للتسلل من المطار, بمساعدة متعاونين مع المافيا من موظفي المطار يرشدونه إلى المنافذ.
 
طريقة أخرى قد تستغل كاعتماد تأشيرات مزورة ارتفع سعرها إلى 5000 يورو حسب مسؤول أمني مغربي, سواء كانت حقيقية لكن مزيفة – أي أعدها موظفون مرتشون بالسفارات- أو مزيفة فعلا أعدها مختصون في التزوير.
 
مهاجر داخل خزان
لكن الطريقة التقليدية وهي المرور عبر سبتة عادت بقوة أيضا, بعد أن شهدت هذه النقطة عامين من الهدوء النسبي مع تغيير في الأساليب, أحدها توسيع مساحة السيارات سواء الموجودة تحت الكراسي أو خزان البنزين, الذي يحجم بحيث لا يتسع إلا لخمسة لترات –هي اللترات اللازمة لقطع الحدود- ليترك بقية الفضاء للمهاجر السري.
 
لكن المافيا تلجأ أحيانا إلى اعتماد التحدي المباشر والدخول عنوة, كما حدث قبل 15 يوما عندما اقتحمت فجرا سيارة رباعية الدفع تحمل 12 مهاجرا الموقع الحدودي, واستطاعت تجاوز نقاط التفتيش منطلقة بسرعة كبيرة .

المصدر : الصحافة الإسبانية