ديختر قال إن إسرائيل تسعى لاتفاق سلام مع سوريا يضعف قوة حزب الله (الأوروبية-أرشيف)

حذر وزير الأمن الداخلي في إسرائيل آفي ديختر أوروبا من صواريخ تطورها إيران يتعدى مداها 1250 ميلا, قادرة على ضرب أجزائها الجنوبية.
 
وقال في لقاء مع صحيفة صنداي تلغراف البريطانية إن إيران العازمة على أن تكون قوة إسلامية عظمى، تطور صواريخ ليست فقط قادرة على ضرب إسرائيل لكن أيضا مصر وليبيا والمملكة العربية السعودية, وكذلك اليونان وأجزاء أخرى من جنوب شرق أوروبا.
 
وذكر بأن إيران بلد كبير قوي وغني، ومنافسته على قيادة العالم الإسلامي "معروفة جيدا لدى كل الدول العربية والإسلامية".
 
وأضاف إن الفشل في التحرك ضد إيران سيعني آثارا وخيمة تتعدى منطقة الشرق الأوسط, وذكّر بأن الاستخبارات الإسرائيلية تصر على أن لا دليل على تخلي إيران تماما عن أسلحة الدمار الشامل في 2003 كما ذكر تقرير استخباراتي أميركي, وهو ما سيُبلغ به الرئيس الأميركي جورج بوش الذي سيزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية الأسبوع القادم.
 
محور التأثير
من جهة أخرى قال ديختر إن إسرائيل تحاول إخراج سوريا من "محور" التأثير الإيراني باتفاق سلام شبيه بالذي عقدته مع مصر, يضعف –حسب قوله- تأثير حزب الله ويضطر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى مغادرة دمشق, ويحسن صورة إسرائيل وموقعها في العالم العربي.
 
واستبعد ديختر تحقيق سلام مع الفلسطينيين هذا العام, وقال إن فقدان السلطة الفلسطينية سيطرتها على القطاع في يونيو/حزيران الماضي يظهر أنها غير جاهزة لتولي شؤون الأمن تماما في حال قيام دولة فلسطينية.
 
وقال إن غزة يجب أن تعود مجددا تحت السيطرة قبل قيام الدولة, وإن عملية إسرائيلية كبيرة ضد حماس ومجموعات فلسطينية أخرى ستكون أمرا ضروريا.

المصدر : ديلي تلغراف