تايمز: إرسال محققي سكوتلانديارد تستر على مشرف
آخر تحديث: 2008/1/4 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/4 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/26 هـ

تايمز: إرسال محققي سكوتلانديارد تستر على مشرف

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الجمعة، فقد علقت على مهمة المحققين البريطانيين بأنها تستر على مشرف، وأشارت إلى أن مصداقية براون عن البيئة على المحك هذه الأيام، وتناولت تقريرا عن ضعف الصحة الغذائية في بريطانيا وارتفاع معدل الوفيات بسبب ذلك.
 
ستر العورة
ذكرت صحيفة تايمز إن بريطانيا متهمة بالتستر على الرئيس مشرف بمساعدتها إياه في التحقيق في اغتيال بينظير بوتو في الوقت الذي توجه فيه محققو سكوتلانديارد الخمسة إلى باكستان مساء أمس.
 
"
بريطانيا متهمة بالتستر على الرئيس مشرف بمساعدتها إياه في التحقيق في اغتيال بينظير بوتو في الوقت الذي توجه فيه محققو سكوتلانديارد الخمسة إلى باكستان
"
تايمز
وقد نفى الرئيس مشرف بغضب ادعاءات تورطه أو حكومته في الوقوف وراء مقتل بوتو وقال إن المحققين البريطانيين، المتوقع وصولهم صباح اليوم، سيتمكنوا من فحص أدلة جديدة.
 
ومن جهته طالب حزب الشعب الباكستاني بتحقيق للأمم المتحدة واتهم مشرف باستغلال بريطانيا لإضفاء شرعية على تحقيقه المعيب.
 
وقالت الصحيفة إن الاتهام أوضح الملامح المتوقعة للمناخ السياسي المشحون الذي سيجده المحققون البريطانيون عند وصولهم إلى إسلام آباد للانضمام إلى أكثر التحقيقات حساسية في تاريخ باكستان منذ ستين عاما.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الباكستانية كانت قد ألقت بلائمة اغتيال بوتو على بيت الله محسود، الذي وصفته بأنه قائد بارز له علاقة بالقاعدة.
 
وختمت تايمز بأن قضية الحكومة تقوضت عندما قامت بغسل مكان الجريمة بعد الهجوم مدمرة بذلك أدلة حاسمة وكذلك زعمها في البداية بأن بوتو لم يطلق عليها النار، الأمر الذي فضح زيفه مشهد فيديو التقطه أحد الهواة.
 
مصداقية الحكومة
تحت عنوان "اختبار لمصداقية الحكومة حول البيئة" كتبت صحيفة إندبندنت في افتتاحيتها أن القرار الذي سيتخذه غوردون براون عن ما إذا كان سيواصل مشروع إنشاء أول محطة طاقة جديدة تعمل بالفحم خلال عقدين إما أن يرفع من قدره أو يحط من سمعته البيئية، وإما أن يؤكد مزاعمه بأنه قائد في الصراع ضد تغير المناخ أو يكشفه كمحتال.
 
وقالت الصحيفة إن الإجابة يجب أن تكون واضحة. إذ إن الفحم من أشد أنواع الوقود الأحفوري تلوثا والمحطة الجديدة وحدها تنفث 8.4 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام، ومعنى أن تعود الدولة للفحم مرة أخرى فهذا من شأنه أن يبدد أي آمال تتعلق بها بريطانيا للوفاء بأهدافها بعيدة المدى في خفص انبعاثات الغازات السامة.
 
وعلقت بأن الحكومة لم تحرك ساكنا للجم طموحات شركات الطاقة، ومعنى أن يُسمح بإنشاء جيل جديد من محطات الطاقة العاملة بالفحم في المملكة المتحدة فهذه جريمة بيئية.
 
وأضافت أن مخاطر الطاقة النووية ليست هي أيضا البديل لملء فراغ الطاقة. فالمطلوب هو زيادة هائلة في كل ما هو قابل للتجديد مثل محطة الطاقة بالريح التي تسعى بريطانيا لتشييدها عام 2020 بسعة 25 ميغاوات.
 
ونوهت إندبندنت إلى أن الحكومة تهمل مسألة الحفاظ على الطاقة وأن الوقت قد حان ليركز براون على تصحيح سياسات الحكومة المرتبكة في مجالي الطاقة والبيئة وأن عليه أن يبدأ في رفض محطة طاقة الفحم الجديدة في كينجزنورث.
 
الوجبة الهزيلة
نشرت ديلي تلغراف تقريرا حكوميا أفاد بأن نحو سبعين ألف حالة وفاة يمكن تفاديها كل عام إذا اتبع البريطانيون تعليمات تغذية صحية.
 
"
يمكن تفادي نحو 70 ألف حالة وفاة كل عام إذا اتبع البريطانيون تعليمات التغذية الصحية
"
ديلي تلغراف
وتساءل التقرير كيف يمكن إقناع الناس بالأكل الجيد؟ وقال إن الوجبة الهزيلة تكلف الاقتصاد القومي عشرة مليارات جنيه إسترليني، منها 7.7 مليارات تشمل المعالجة في مرافق الخدمات الصحية التي يمكن تفاديها إذا ما قلل الناس من الأطعمة الدسمة والمالحة وتناولوا الفاكهة والخضراوات الطازجة.
 
وقال أيضا إن الذين يموتون في سن مبكرة كان يمكن أن تطول أعمارهم نحو عشر سنوات أطول إذا ما التزموا بنصائح الحمية الغذائية.
 
وأشار التقرير إلى تكهنات مخيفة عن تزايد السمنة في بريطانيا، حيث يتوقع أن تصل نسبة زيادة الوزن المفرطة إلى 60% عام 2050، مقارنة بـ28% اليوم، ومن المتوقع أن تكون هناك زيادة مفرطة في الوزن أو سمنة بين الفتيات بنسبة 70% والأولاد 55% خلال أربعين عاما.
 
كذلك أوضح التقرير أن وجبات الأطفال أسوأ نسبيا من البالغين وأن مستقبل صحة الأطفال في خطر، حيث أنهم يأكلون في المتوسط مقدارين ونصفا فقط من الفواكه والخضراوات يوميا، وهو نصف المقدار الموصى به. كما أنهم يتناولون 50% أكثر من السكريات الإضافية الموصى بها كحد أقصى و25% أكثر من الدهون المشبعة.
 
وأفاد التقرير بأنه يمكن تفادي 42 ألف حالة وفاة سنويا إذا تناول كل شخص خمسة مقادير من الفواكه والخضراوات كل يوم، وكذلك تجنب نحو عشرين الف حالة وفاة أخرى إذا تم تقليل تناول الملح من تسعة غرامات في المتوسط إلى ستة غرامات.
 
وأضاف أن تقليل مقادير السكريات والدهون للمستويات المطلوبة يمكن أن ينقذ سبعة آلاف نفس أخرى، أي ما مجموعه 69 ألفا أو ما يعادل نحو 10% من معدل الوفيات السنوي الكلي.
 
وختم التقرير بأنه إذا أكل كل شخص بطريقة صحية فإن الاقتصاد المحلي يمكن أن يكون أفضل بمقدار عشرين مليار جنيه نظرا لانخفاض تكاليف الرعاية الصحية عندئذ وزيادة سنوات الحياة الإنتاجية.
المصدر : الصحافة البريطانية