دراسة تبحث العلاقة بين نوعية الغذاء والعنف في السجون
آخر تحديث: 2008/1/30 الساعة 18:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/30 الساعة 18:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/23 هـ

دراسة تبحث العلاقة بين نوعية الغذاء والعنف في السجون


 
 
ذكرت صحيفة إندبندنت ما قاله علماء في جامعة أكسفورد بأن تأثير الغذاء على السلوك لم يلق الاهتمام المطلوب, مشيرين في ذلك إلى أن الزيادة في استهلاك الطعام الرخيص المعروف باسم "جنك فوود" في الخمسين عاما الماضية قد ساهمت في زيادة معدل العنف.
 
وقالت الصحيفة إن الجامعة ستقود دراسة بتكلفة 1.4 مليون جنيه إسترليني، تشمل نحو ألف سجين شاب أعمارهم بين 16 إلى 21 عاما من ثلاث إصلاحيات في إنجلترا وأسكتلندا بحيث توزع عليهم عشوائيا مقويات فيتامينية ومعدنية أو دواء وهمي ويتابعون على مدار 12 شهرا.
 
ونوهت الصحيفة إلى دراسة تمهيدية لنفس الباحثين تشمل 231 سجينا نشرت عام 2002 أفادت بأن العنف في السجن انخفض أكثر من الثلث بين أولئك الذين أعطوا مقويات وانخفضت معدلات الجريمة عموما إلى الربع كما أفادت بذلك سجلات السجن.
 
وعلق أحد الباحثين بأن "استقراء النتائج يشير إلى انخفاض بنسبة الربع إلى الثلث في جرائم العنف في السجن ومن ثم يمكن أن تنخفض جرائم العنف في المجتمع إلى الثلث، وهذا يعني فائدة اقتصادية هائلة".
 
وأضاف أن "النتائج الأولية أشارت إلى أن تحسين ما يأكله الناس يمكن أن يؤدي بهم إلى التصرف بطريقة أكثر اجتماعية وبالتالي تتحسن صحتهم". ونبه إلى أن التغذية ليست هي المؤثر الوحيد في السلوك، لكن يبدو أننا قللنا من أهميتها كثيرا.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن نظرية هذه التجربة تتلخص في أنه عندما يفتقر المخ إلى المغذيات الأساسية، خاصة أحماض أوميغا 3 الدهنية، التي هي بمثابة دعامة البناء المركزية لأعصاب المخ، فإنه يفقد المرونة وبالتالي تقل فترات الانتباه ويقل التحكم في النفس.
 
وختمت إندبندنت بأن وزارة العدل تدعم الدراسة التي ستبدأ في مايو/أيار القادم.
المصدر : الصحافة البريطانية