ليبراسيون: اعتقالات واسعة بين القوميين المتشددين بتركيا
آخر تحديث: 2008/1/25 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/25 الساعة 14:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/18 هـ

ليبراسيون: اعتقالات واسعة بين القوميين المتشددين بتركيا

الجماعة التي تم تفكيكها كانت تحت رئاسة الجنرال التركي المتقاعد فلي كوشوك, وهي متورطة في اغتيال ناشطين يساريين وأكراد (الفرنسية-أرشيف)

يواصل المدعي العام بمحكمة إسطنبول استجواب 33 شخصا بينهم عسكريون متقاعدون ومحامون وصحفيون وأعضاء في المافيا بتهمة التحضير لاغتيال شخصيات تركية مختلفة المشارب, الأمر الذي ينظر إليه الديمقراطيون على أنه منعطف في مكافحة القنوات التي يتلاقى فيها القوميون المتشددون وأعضاء المافيا الذين تحركهم أجهزة المخابرات السرية التركية.

ويطلق الأتراك على هذه الجماعة اسم "الدولة العميقة" وتتهم باستهداف شخصيات كالكاتب أوهان باروك الحائز على جائزة نوبل والسياسيين الكرديين ليلى زانا وأحمد ترك والصحفي الإسلامي فهمي كورو, كما ورد في صحيفة ليبراسيون الفرنسية.

وقد اعتقل أعضاء هذه المجموعة يوم 22 يناير/كانون الثاني الحالي في عدة مدن تركية, وهم حسب الادعاء- منظمة شبه عسكرية خارجة على القانون وتتبع لليمين المتطرف وتطلق على نفسها اسم "أرجنيكون" في إشارة إلى مهد الشعب التركي بآسيا الوسطى.

وقد هنأ رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان المحسوب على التيار الإسلامي, القضاة وأجهزة الأمن مؤكدا أن "تركيا ستكافح العصابات".

وكان المدعي العام قد طلب التعتيم على مجريات التحقيق مع هذه الجماعة والذي بدأ منذ سنة بعد اعتقال قوات الأمن نقيبا متقاعدا، وعثورهم على 27 قنبلة يدوية إضافة إلى أسلحة أخرى تابعة للجيش.

ومن بين المتهمين بهذه القضية المحامي كمال كرينشيش المعروف بتقديم شكاوى ضد مثقفين بتهمة "سب الوطن".

ويعتقد أن هذه الجماعة التي تم تفكيكها كانت تحت رئاسة الجنرال المتقاعد فلي كوشوك, وأنها متورطة في اغتيال ناشطين يساريين وأكراد.

ويعتبر هذا "القنص بالجملة" الذي طال الجماعة المذكورة بمثابة رسالة واضحة من الحكومة مفادها أنها مصممة على وضع حد لهذه العصابات القومية العسكرية, التي طالما حظيت في السابق بتسامح السلطات بل أحيانا بتغطية الجيش وجزء من الطبقة البيروقراطية على أفعالها.

المصدر : ليبيراسيون