أكثر من 300 عبوة ناسفة تنفجر أو تكتشف أسبوعيا (الفرنسية-أرشيف)
سجل عدد التفجيرات بالعبوات الناسفة المحلية الصنع التي يزرعها العراقيون على جانب الطريق أرقاما قياسية في الأسبوعين الأوليين من هذا الشهر لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ خريف العام الماضي، وفقا لمصادر عسكرية أميركية.

وقالت صحيفة يو. أس. أي. توداي الأميركية اليوم الاثنين إن الزيادة الراهنة في هذا النوع من التفجيرات تأتي وسط مساعي وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لإنتاج عربات مدرعة لتأمين الحماية لجنودها من التفجيرات.

فأكثر من 300 عبوة ناسفة تم تفجيرها أو اكتشافها من قبل الأميركيين أسبوعيا مطلع يناير/كانون الثاني الحالي، ما زاد من المخاطر التي قد تلحق بالقوات الأميركية رغم "التحسن الذي طرأ على الأمن بشكل عام في العراق"، كما يقول المتحدث باسم الجيش الرائد وينفيلد دانيلسون.

وفي رسالة إليكترونية قال دانيلسون "سيكون هناك المزيد من القتال الشرس، وسيأتي وقت عصيب عندما تتصاعد فيه الهجمات والتفجيرات".

العميد البحري غريغوري سميث وهو متحدث عسكري أميركي آخر قال إن المدة نفسها من هذا الشهر شهدت ارتفاعا في عدد القنابل التي يتم شحنها من إيران إلى العراق.

ولمواجهة خطر العبوات الناسفة اليدوية ينفق البنتاغون 22 مليار دولار لإنتاج عربات مدرعة خاصة، لا سيما أن هذا البرنامج يحظى بدعم وثناء وزير الدفاع روبرت غيتس الذي وصفه بأنه أفضل برنامج.

المصدر : الصحافة الأميركية