هل من إجراء عملي لوقف العدوان على غزة?
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ

هل من إجراء عملي لوقف العدوان على غزة?

بدر محمد بدر ـ القاهرة
اهتمت الصحف المصرية الصادرة اليوم الاثنين بما يجري في غزة, ورأت أنه لا بد من إجراء عملي يوقف المجازر, وطالبت بوقف المفاوضات العبثية, واعتبرت أن زيارة بوش استهدفت إحكام المؤامرة على فلسطين, ودعت إلى تغيير سياسة واشنطن, إضافة إلى مواضيع أخرى.

"
الشجب والإدانة والتصريحات لن تحل وحدها مشكلة شعب يموت خنقا بالحصار وقتلا بالرصاص وقذائف الطائرات
"
الأهرام
موقف عملي

صحيفة الأهرام أكدت أن الاجتماع الطارئ لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المقرر عقده بعد غد الأربعاء يجب أن لا يكتفي بشجب وإدانة ما ترتكبه إسرائيل في قطاع غزة من قتل للأبرياء وقطع لإمدادات الوقود والكهرباء عن أبناء القطاع بما فيها المستشفيات, لأن الشجب والإدانة والتصريحات لن تحل مشكلة شعب يموت خنقا بالحصار وقتلا بالرصاص وقذائف الطائرات.

وطالبت الصحيفة في مقالها الافتتاحي مجلس حقوق الإنسان باتخاذ إجراء عملي وأن لا يخضع لضغوط الولايات المتحدة ولا ابتزاز إسرائيل, وأن يصدر قرارا لا لبس فيه بأن ما يحدث جريمة ضد الإنسانية يعاقب عليها القانون وتستوجب التدخل الدولي.

وقالت الأهرام إن على المجموعة العربية والإسلامية أن تلجأ إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة إذا عجز مجلس حقوق الإنسان عن اتخاذ قرار عملي, لأن ذلك يشكل على الأقل ضغوطا على أميركا وإسرائيل أمام شعوب العالم.

مجازر وصمت
صحيفة الأخبار أكدت أن استمرار عدوان إسرائيل على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية وتماديها في التوغل في الأراضي المحتلة جاء بعد زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة.

وأشارت إلى أن الصمت الأميركي على ما يجري من مجازر بشعة يعطي الضوء الأخضر للقتل المتعمد الذي تمارسه إسرائيل, خاصة بعد أن أبعد بوش الأمم المتحدة والشرعية الدولية عن القضية, واعتبر أن ما يجري دفاع عن النفس.

وقالت الصحيفة إنه لا جدوى من المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وسط هذه المجازر الإسرائيلية, في الوقت الذي تستغل فيه إسرائيل المفاوضات من أجل التصوير الإعلامي.

واعتبرت أن الممارسات المستمرة والتصعيد المتواصل من جانب الاحتلال إنما يهدف إلى نسف أي نتائج إيجابية أسفر عنها اجتماع أنابوليس, ودفع المنطقة نحو دوامة من العنف.

فصول المؤامرة
الدكتور عصام العريان كتب في صحيفة الدستور يؤكد أن زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة العربية كان هدفها إحكام المؤامرة على الشعب الفلسطيني, بعد أن تم نسج خيوطها في أنابوليس.

ويلخص العريان أبعاد المؤامرة من وجهة نظره في تعميق الانقسام الحاصل في القيادة الفلسطينية, وعزل رئاسة السلطة في رام الله والفريق المفاوض معها عن مشاعر الشعب الفلسطيني, وحصار حماس وكل حركات المقاومة ومنع أي دعم سياسي أو شعبي لها, والضغط المتواصل على الحكومات والأنظمة العربية لقبول مبدأ يهودية الدولة العنصرية المغتصبة لأرض فلسطين.

"
زيارة الرئيس الأميركي للمنطقة العربية كان هدفها إحكام المؤامرة على الشعب الفلسطيني, بعد أن تم نسج خيوطها في أنابوليس
"
العريان/الدستور
ويضيف مؤكدا أن الرئيس الأميركي وأركان الكيان الصهيوني تصوروا أنه حان الوقت لتصفية القضية الفلسطينية, ولكن هيهات فلن يضيع حق وراءه مطالب.

ويرى العريان أن ما يخشاه العدو اليوم هو أن تتكرر تجربة حزب الله على أرض فلسطين, لذلك يسعى بكل قوة لمنع تكرار التجربة بمنع الدعم السياسي والشعبي عن حماس, وبمنع قيام وحدة وطنية فلسطينية, ولكنه يتغافل عن أن هناك شعبا يريد الحياة, ويصمم على تحقيق آماله في الاستقلال والحرية.

أميركا ومصر
سعيد عبد الخالق كتب في صحيفة الوفد متسائلا هل بالإمكان استمرار أميركا في عنادها السياسي أم أنها تتجه نحو التغيير بعد الخسائر الفادحة التي تتكبدها هي وحلفاؤها في المنطقة؟

أشار عبد الخالق إلى أن بوش توقف في مصر مدة ثلاث ساعات فقط, وأن زيارته استبقها رأي عام مصري يمثل جميع التيارات السياسية, بالتعبير عن الآلام المختزنة بداخل الشعب المصري من مواقف الإدارة الأميركية نحو مصر وقضايا المنطقة, بما يؤكد ضرورة مراجعة هذه السياسات.

وخلص الكاتب أن الشعب المصري نجح في إجبار مطبخ السياسة الأميركي على تعديل النهج الحواري مع مصر قيادة وشعبا, واضطر بوش للحديث مع الرئيس مبارك بعبارات أكثر من رقيقة.

المصدر : الصحافة المصرية
كلمات مفتاحية: