العقوبات أضرّت الشعب الإيراني والشركات الصغيرة
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/21 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ

العقوبات أضرّت الشعب الإيراني والشركات الصغيرة

الرئيس محمود أحمدي نجاد (رويترز-أرشيف)
ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في تقرير خاص لها أن العقوبات على إيران أضرّت الشركات الصغيرة أكثر من غيرها.
 
وجاءت زيارة بوش للشرق الأوسط لتحريض حلفاء الولايات المتحدة ضد إيران، قبيل اجتماع الدول الأعضاء في مجلس الأمن المزمع عقده غدا الثلاثاء في برلين، وبحث إمكانية فرض جولة ثالثة من العقوبات على إيران للضغط على الحكومة لوقف برنامجها النووي.

وقالت الصحيفة إنه بعد عام على فرض أولى العقوبات بات واضحا أنها تؤتي ثمارها، ورغم ذلك اختلف الدبلوماسيون والمحللون الاقتصاديون حول ما إذا كانت هذه الإجراءات يمكن أن تضغط على المتنفذين في السلطة لتغيير سياساتهم أو أنها ستضرّ الشعب الإيراني فقط، مقارنة بالعقوبات التي فرضت على العراق تحت حكم صدام حسين في التسعينيات.
 
وأضافت أن العقوبات بدا تأثيرها واضحا في الشارع وفي محال طهران، حيث تضاءلت قدرة التجار والمستهلكين على شراء البضائع من أوروبا مما اضطرهم إلى التوجه للواردات الآسيوية الأرخص.
 
فقد زادت أسعار معظم السلع، بما في ذلك العطور الفرنسية وألواح الطباعة الألمانية، بنسبة 50% في أربعة أشهر الماضية نتيجة زيادة كلفة التعامل عبر دبي بدلا من التعامل مع المصنعين والموزعين الأجانب مباشرة.
 
وكثير من هذه الشركات حذرة من التعامل مع إيران خشية تعرضها للتدقيق من قبل وزارة الخزانة الأميركية التي بدأت تستهدف بعدوانية الشركات التي لها علاقات بكل من الولايات المتحدة وإيران.
 
وفي المقابل قال بعض المراقبين إن العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران من قبل مجلس الأمن ودول مثل الولايات المتحدة كانت آثارها قليلة لكنها أوجدت مناخا من الخوف للمستثمرين.
 
وأضاف أحدهم أن العقوبات كالجبل الجليدي، 10% فقط من تأثيرها يعزا مباشرة لمجلس الأمن و90% للخوف من الولايات المتحدة.
 
وقال آخر إن المتشددين ستزداد قوتهم من أي أزمة اقتصادية "ولا يهتم المتطرفون في إيران أصلا إذا ما ساءت العقوبات، فهم لا يمانعون إذا ما هاجمت الولايات المتحدة إيران".
المصدر : الصحافة الأميركية