حذر خبراء من أن عقاقير مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وعقاقير السرطان مهددة بالاختفاء من الأسواق بسبب احتمال تعرض النباتات التي تستخلص منها للانقراض.

فحسب استبيان لهيئة حماية الحدائق النباتية فإن قطع الأشجار وجمع بعض النباتات بشكل مفرط يهدد حياة خمسمائة صنف من النباتات, ويتزامن هذا مع تحذيرات أخرى من انقراض نحل العسل.

ومن هذه النباتات شجرة الطقوس التي يستخدم لحاؤها في إعداد عقار السرطان المعرف بـ"باكليتاكسل" ونبتة زعفران الخريف التي تستخدم في مكافحة اللوكيميا.

وأوضحت الأمينة العامة للهيئة سارة أولدفيلد أن النباتات الطبية التي تحصد من البراري ما تزال تمثل مصدر سعادة ملايين الناس عبر العالم.

وأشارت صحيفة ذي أوبزيرفر التي أوردت هذا الخبر إلى أن 50% من الأدوية التي يصفها الأطباء لمرضاهم في كل أنحاء العالم مستخلصة من مواد اكتشفت لأول مرة في أحد النباتات.

المناحل البريطانية مهددة بالانقراض في عقد من الزمن (رويترز-أرشيف)
انقراض نحل العسل
وفي إطار متصل نقلت صحيفة صنداي تلغراف عن خبراء قولهم إن نحل العسل مهدد بالانقراض في بريطانيا خلال عشر سنوات بسبب ما يتعرض له من أوبئة فتاكة وطفيليات تنتشر في خلاياه في كل أنحاء بريطانيا.

وذكروا أن مناحل بكاملها تمت إزالتها بعد أن فشلت كل الطرق المعروفة لمكافحة الأوبئة في وقف انتشار تلك الآفات داخلها.

وتؤكد الرابطة البريطانية لمزارع النحل أنه إذا لم يتم التغلب على هذه الأزمة فإن نحل العسل سيندثر في بريطانيا بحلول العام 2018 مما ستكون له عواقب اقتصادية وبيئية "كارثية".

واتهمت الرابطة الحكومة البريطانية بأنها تقاعست عن أخذ خطوات حقيقية لتفادي حصول هذه الكارثة.

الصحيفة قالت إن النحل يتولى تلقيح 90% من المحصول الزراعي المعتمد على الزهور والذي يعتبر ضروريا لتأمين العيش للبريطانيين.

وتقدر قيمة مساهمة النحل في إنتاج هذا المحصول بمليار جنيه سنويا بينما لا تخصص الحكومة البريطانية للبحوث الخاصة بهذه الحشرة المهمة سوى مائتي ألف جنيه سنويا.

المصدر : الصحافة البريطانية