إسبانيا في خط نار القاعدة
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 13:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 13:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ

إسبانيا في خط نار القاعدة

اهتمت الصحف الإسبانية بتوقيف شبكة قيل إنها كانت في مرحلة إعداد متقدمة لهجمات ببرشلونة. إل بيريوديكو دي كاتالونيا تحدثت عن معلومات باكستانية سمحت باعتقال المجموعة, ونقلت لاراثون عن مصادر قولها إن عمليات كهجمات مارس كانت قيد الإعداد, في حين حاورت إلباييس باكستانيين أكدوا أن المعتقلين من جناح التبليغ المسالم.
 
غير مسبوقة
إل بيريديكو دي كاتالونيا تحدثت عن اعتقال 15 شخصا (12 باكستانيا وهنديان وشخص لم تحدد جنسيته) من "الجهاد العالمي" حضروا هجمات بإسبانيا وفرنسا, وعن صواعق ومواد كيميائية وشظايا قنابل عُثر عليها, وقالت إنه لم يسبق أن كانت جماعة في مرحلة تحضير بهذا التقدم منذ هجمات مارس/آذار 2004.
 
وحسب مصادر الصحيفة كانت الجماعة تعد لهجمات على المدى القصير, بينها عملية كبيرة ببرشلونة, مثبتة عن طريق مرحلة إعداد القنابل أن الجماعة تجاوزت مرحلة التخطيط.
 

"
إسبانيا في خط نار تنظيم القاعدة واسمها يرد في كل اتصالاته
"
وزير داخلية إسبانيا

وقالت إن معلومات من باكستان -إلى جهاز سري أوروبي نقلها إلى إسبانيا- تحدثت عن كوماندوس ببرشلونة سيتحرك في وقت قريب, وهو ما تأكد بعد أيام متابعة توجت بمداهمة صودرت خلالها صواعق ومؤقتات ومواد كيميائية لكن لم يعثر على قنابل.
 
الراديكالية الأيديولوجية
لاراثون التي تحدثت عن احتمال وقوع توقيفات جديدة نقلت عن وزير الداخلية قوله إن المعتقلين "تجاوزا مرحلة الراديكالية الأيديولوجية"، وإن إسبانيا في خط نار تنظيم القاعدة واسمها يرد في كل اتصالاته.
 
كما نقلت عن مسؤول في الداخلية قوله إن العمليات كانت ستكون انتقاما من الوجود الإسباني في أفغانستان, وقالت مصادر أمنية إنها كانت ستكون بحجم هجمات مارس/آذار كما كان يحضر لها.

وجاءت العملية بناء على تحقيقات الأجهزة الإسبانية التي أشارت إلى احتمال وقوع هجمات أخرى بأوروبا في وقت قصير, وحذرت البرتغال وبريطانيا وفرنسا.
 
وقالت مصادر إن العثور على مواد يمكن استعمالها لتصنيع قنابل في البيت جعل إطلاق العملية مستعجلا. ويجري الآن بحث صلة للموقوفين بمجموعات أخرى خارج إسبانيا, بينما رفض وزير الداخلية تأكيد أو نفي علاقتهم بمجموعة فككت في برشلونة في 2004 وُصِلت بالقاعدة.
 
دعاة مسالمون
إلباييس انفردت بتقصي آراء باكستانيين في برشلونة التي تسكنها غالبية الجالية الباكستانية (15 ألفا), التي تتركز في رافال إحدى ضاحيتين وقعت فيهما الاعتقالات.
 
وقالت إن ممثلي الجالية الباكستانية -المعروفة بحسن تنظيمها وممارستها التجارة الحرة- نفوا أن يكون المعتقلون إسلاميين متشددين يحضرون لهجمات.
 

"
"نعم لهم لحى طويلة, وماذا بعد؟" تساءل بسخرية عجوز باكستاني
"
إلباييس

ورغم أن محمد إقبال -وهو قيم مساجد يؤمها الباكستانيون- يقر بوجود خلاف مع تيار المعتقلين بحيث أصبح لكلا التيارين فضاؤه الخاص, فإنه يؤكد أنهم مجرد دعاة إيمان جوالة, ويقول "نعرف هذه المجموعة. إنهم من تيار التبليغ, لكنهم ليسوا جهاديين".
 
ويضيف أن المعتقلين عاشوا سنوات ببرشلونة بلا مشاكل, لكن إلباييس تلاحظ أن خطب المساجد التي يقف عليها إقبال هي بالأوردو فيما تلقى بالعربية بمصلييْن تابعين لتيار التبليغ, أحدهما غير مسجل, وهو ما يبرز –حسبها- وجود تيارين في إسلام الجالية الباكستانية ببرشلونة الأول ويمثله إقبال متفتح على المجتمع الإسباني يمارس أفراده التجارة, والثاني يمثله من يؤمون مصليات كاللتي دُوهِمت.
 
ويقول الصحفي عبد الرزاق صادق لإلباييس "أيديولوجيا نحن مختلفون جدا, لكنني مقتنع أن لا علاقة لهم بالعنف", نعم لهم لحى طويلة, وماذا بعد؟" تساءل بسخرية عجوز باكستاني.
المصدر : الصحافة الإسبانية