ذي غارديان: الفوضى تسود الخدمات الصحية في العراق
آخر تحديث: 2008/1/16 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2008/1/16 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/9 هـ

ذي غارديان: الفوضى تسود الخدمات الصحية في العراق

مستشفيات لم تعد تستوعب أعداد الجرحى المتزايدة (الفرنسية-أرشيف)

كشف تقرير حديث عن تردي الأوضاع الصحية في العراق، حتى بات تقديم الخدمات الطبية أمرا تكتنفه صعوبات جمة منذ دخول القوات الأجنبية إلى البلاد.

وعزا التقرير -الذي نشرت صحيفة ذي غارديان اللندنية فقرات منه اليوم- هذه الحالة إلى انعدام الإطار المؤسسي، وقطع الكهرباء وإمدادات المياه غير المأمونة والتجاوزات الطبية المتكررة.

وأكد التقرير أن وزارة الصحة والسلطات الصحية المحلية عاجزة في أغلب الأحوال عن التصدي لتلك التحديات الكبيرة، في وقت تعاني فيه الوكالات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية من قصور حاد في أنشطتها.

وورد في التقرير الذي أعدته منظمة مد آكت، أن السلطات الصحية العراقية أعادت بهدوء فرض رسوم على خدمات الرعاية الصحية، والتي كانت قوات التحالف قد ألغتها في غمرة من مثالية انتابتها في حينها. وأرجع التقرير السبب في ذلك إلى دفع رواتب للموظفين وشراء احتياجاتها من الأدوية.

على أن الأمر الأسوأ كما يرى التقرير يكمن في اضطرار المرضى لدفع رشا من أجل الدخول إلى المستشفيات لتلقي الرعاية الطبية حيث أورد أمثلة على ذلك.

وينقل التقرير عن الدكتور علي حيدر عزيز من مستشفى مدينة الصدر قوله، إن توفير الخدمات الصحية الأساسية ينطوي على قدر كبير من التحدي فالمستشفيات العراقية -كما يؤكد- غير مجهزة للتعامل مع أعداد كبيرة من الجرحى في وقت واحد.

وتشير مد آكت التي أعدت التقرير إلى أن على قوات الاحتلال واجب بموجب اتفاقية جنيف لحماية الخدمات الصحية، حتى عقب تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة في 2004، مضيفة أن تلك القواعد والالتزامات جرى التغاضي عنها بصورة متكررة، وأن عقود إعادة اعمار المرافق الصحية أسندت إلى القطاع الخاص وليس إلى مؤسسات صحية متمرسة.

المصدر : غارديان