أميركا تنتقد بريطانيا للمرة الثانية إزاء الملف الأفغاني (رويترز-أرشيف)

شن جنرال أميركي مسؤول عن تدريب قوات الشرطة الأفغانية هجوما على خطط بريطانية ترمي إلى تسليح المليشيات المحلية بهدف إلحاق الهزيمة بحركة طالبان.

هذا الهجوم، الذي صدر عن الرجل الثاني في الجيش الأميركي بأفغانستان روبرت كون، من المرجح أن يعمّق الخلاف بين لندن وواشنطن حيال سبل مواجهة ما أسمته صحيفة ذي إندبندنت البريطانية التمرد في أفغانستان.

وقالت الصحيفة التي نقلت الخبر إن الجنرال كون المسؤول عن إعادة بناء قوات الشرطة الأفغانية يعتبر ثاني قائد أميركي يوجه انتقادا للخطط البريطانية، إذ قال "أي شيء يحط من أهمية تأسيس قوات شرطية مدربة ومحترفة لن يكون هو الحل".

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون قال الشهر الماضي إن بريطانيا ستعزز دعمها "لمبادرات الدفاع عن المجتمع حيث يتم تجنيد المتطوعين المحليين من أجل الدفاع عن منازلهم وعائلاتهم، ضمن مجموعات تعرف بنظام أربكاي"، الذي يضم مسلحين أفغانا غير مدربين يشتركون في الدفاع عن قراهم.

ولكن المسؤولين الأميركيين يخشون أن ينضوي مقاتلو أربكاي تحت لواء أمراء الحرب غير الموالين للحكومة الأفغانية، وقالت الصحيفة إن رفض الأميركيين دعم مثل تلك المجموعات يأتي عقب المبادرة الدولية التي وصفتها بالكارثية لإنشاء قوات شرطة "مساعدة"، وقد تم تفكيكها العام الماضي.

المحللون يخشون أيضا أن يقوض تشكيل قوات أربكاي سنوات من الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لنزع أسلحة المليشيات غير القانونية.

المصدر : إندبندنت