العلماء يكتشفون جينات مسؤولة على الأرجح عن التوحد
آخر تحديث: 2008/1/12 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/12 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/5 هـ

العلماء يكتشفون جينات مسؤولة على الأرجح عن التوحد

تمكن باحثون هذا الأسبوع من تحديد اثنين من العيوب الجينية التي ترتبط بمرض التوحد، أحدهما يسبب بشكل مباشر الاضطراب في حوالي 1% من الحالات، والثاني قد يلعب دورا هاما في نسبة كبيرة من المرضى عبر زيادة قابليتهم للتأثيرات الجينية أو البيئية.

وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن هذه النتائج ربما تحيي الأمل بإمكان تحديد الأطفال المعرضين لهذا المرض في مراحل حياتهم الأولى وإخضاعهم للعلاج من أجل تخفيف آثار العجز الذي يظهر عبر الصعوبة في التواصل الاجتماعي.

وقال فريق الباحثين -الذي يترأسه أخصائي الجينات مارك ديلي من مستشفى ماساشوستس العام في دورية نيو إنغلاند الطبية- إن حذف أو مضاعفة قسم محدد من كروموسوم 16 يزيد من خطر التوحد مائة ضعف.

الدراسة أشارت حسب لوس أنجلوس تايمز إلى أن الخلل الجيني وجد في أطفال التوحد دون آبائهم، مما يشير إلى أنه تغير تلقائي يحدث أحيانا بعد التخصيب.

ومضت تقول إن شطب أو تكرار الكروموسوم وجد في 24 من أصل ألفين و252 شخصا كانوا ضمن عائلات تضم عضوا واحدا على الأقل مصابا بالتوحد، ولكنه وجد في حالتين اثنتين ضمن 18 ألفا و834 لم يكونوا مصابين بالاضطراب.

أما الخلل الثاني فقد وجد في جين يسمى كنتناب 2 (CNTNAP2) وهو الجين الذي ينتج بروتينا يسمح لخلايا المخ بالتواصل مع الآخرين.

وهذا الجين كما قال الدكتور دانيال غيتشويند "لا يسمح بتعرض الأطفال لمرض التوحد وحسب، بل ربما يؤثر في تطور تركيبات المخ المتعلقة باللغة، مما يوضح الصلة بين الجينات والمخ والسلوك".

المصدر : لوس أنجلوس تايمز