غارديان: تفكك المملكة المتحدة عام 2008 حتمي
آخر تحديث: 2008/1/10 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/10 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/2 هـ

غارديان: تفكك المملكة المتحدة عام 2008 حتمي

تحت عنوان "تفكك الاتحاد يبدو الآن حتميا"، كتبت غارديان أن القومية بدأت تطل برأسها من كل ركن وسيشهد عام 2008 تمدد المملكة المتحدة لحد الانكسار.
 
رئيس الوزراء البريطاني (الفرنسية)
وأشارت الصحيفة إلى أن إقرار غوردون براون الثلاثاء الماضي بأن العام 2008 سيكون عاما هاما للاتحاد كان تصريحا مقتضبا.
 
وتساءلت من كان بإمكانه أن يتكهن منذ عام مضى أن بريطانيا ستبدأ عام 2008 بأحزاب قومية في السلطة، أو تشارك فيها، في كل الإدارات الثلاث المنتقلة؟
 
وقالت إن العام الماضي كان من المفترض أن يكون احتفالا بذكرى مرور 300 عام على قانون الاتحاد، لكن واقع الأمر أنه كان من أجل تفكيكه.
 
وأضافت أن الكابوس الاتحادي قد تحقق، حيث إن صعود القومية الإقلمية كان أبرز تطور سياسي في بريطانيا العام الماضي، بل أهم كثيرا من الانتخابات التي لم تتم.
 
وأشارت غارديان إلى مجموعة السياسات الاجتماعية البارزة في الحكومة الأسكتلندية وعزم أول وزير قومي، أليكس سالموند، على نبذ ضريبة المجلس والاستبدال منها ضريبة دخل محلية، خطوة قد تسبب قلقا بين أصحاب المعاشات الإنجليز، لكنه يملك من النفوذ وأصوات الناخبين ما يجعله يقوم بذلك وقد جمد بالفعل ضريبة المجلس في أسكتلندا.
 
كما ينوي سالموند تسريع طلبات أن يكون لأسكتلندا حصة في عائدات نفط بحر الشمال، وفوق ذلك كله ما أكدت عليه الحكومة بأنها لن تكون لها علاقة بالجيل الجديد من محطات الطاقة النووية المتوقع إعلانها اليوم.
 
ووصفت الصحيفة الوزير بأنه انتهازي ملهم اكتشف أنه حتى بإمكان حكومة أقلية تحقيق الكثير داخل أو خارج نطاق شروط القانون الأسكتلندي.
 
وقالت غارديان إن هناك الآن قوة دافعة وراء تفكك المملكة المتحدة والوقت بدأ ينفد أمام المؤسسة السياسية في وستمنيستر للرد، وهذا البلد بدأ يتغير للأحسن لأن الجهاز الحكومي المركزي بدأ يتفسخ قبل الديمقراطية.
 
أما الآن وقد تنازلت كل الأحزاب القومية في أسكتلندا، فإن المملكة المتحدة تواجه خيارا، تتخذ شكلا ما من حل فدرالي أو تستعد لتفكك سياسي، على إثر طلاق تشيكوسلوفاكيا المخملي عام 1993.
 
وختمت بأن الأمر بهذه الدرجة من الخطورة، فبينما يروج براون لحملاته الحمقاء عن "البرطنة"، يتمزق نفس نسيج الدولة التي يدعي أنه يحبها ويعاد غزله من جديد.
المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية: