الشوا حذر عرفات من إعلان الاستقلال عام 1974 (الفرنسية)
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم السبت نقلا عن وثائق تم رفع السرية عنها أمس أن فلسطينيين رفيعي المستوى حذروا رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات من أن إعلان الدولة المستقلة في السبعينيات من القرن الماضي سيمنح الإسرائيليين فرصة للإصرار على الحفاظ على سيادتهم على جميع الأراضي الفلسطينية لأسباب أمنية.

ومن البرقيات التي أطلقها الأرشيف الوطني أمس تسجيلات للقاء تم بين دبلوماسي بريطاني ورشاد الشوا -وهو زعيم فلسطيني في قطاع غزة- في فبراير/شباط عام 1974 بعيد لقاء الشوا بعرفات لمناقشة إعلان الاستقلال.

ورفض رشاد حسب ما كتبه الدبلوماسي في الوثائق- عرض عرفات الذي ينطوي على الاستقلال، خشية أن يدفع ذلك الإسرائيليين إلى الإصرار على الحفاظ على جميع الأراضي الفلسطينية.

ويقول الشوا وفقا للوثائق إن معظم سكان قطاع غزة والضفة الغربية يفضلون تشكيل الدولة الفلسطينية المستقلة بسبب كراهيتهم للنظام في الأردن، ولكنهم لا يدركون أن تلك الدولة لن تبقى على قيد الحياة دون مساعدة من الخارج.

ومن بين الزعماء العرب الذين كانوا يشجعون عرفات على إعلان الاستقلال الرئيس المصري الراحل أنور السادات، غير أن الشوا حسب ما ورد في الوثائق حذر عرفات من أن مصر تحاول فقط التجرد من أي مسؤولية تجاه الفلسطينيين وقال إن السادات والقادة العرب سئموا الفلسطينيين، وإنهم يهتمون فقط بشعوبهم.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية