ميليباند مخاطبا مؤتمر حزب العمال (رويترز) 
قالت صحيفة غارديان البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء إن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند حاول أمس التنصل من السياسة الخارجية للحكومة البريطانية السابقة, عندما أقر بأن الحلول العسكرية في العراق وأفغانستان غير ممكنة, مطالبا بتسوية سياسية للصراع في هذين البلدين.

وكرر في خطاب له أمام المؤتمر السنوي لحزب العمال الحاكم المنعقد حاليا في جنوب بريطانيا أن على الحكومة البريطانية أن تأخذ العبر وتبدأ حملة جديدة من العلاقات الخارجية تعول فيها أكثر على المؤسسات المتعددة الأطراف.

كما حذر من أن عدم إشراك جيران العراق, بما فيهم سوريا وإيران, ينذر بخطر حرب طائفية لا تقتصر على العراق فحسب, بل قد تشمل الشرق الأوسط برمته.

واعترف ميليباند في خطابه المذكور بأن السياسة الخارجية البريطانية أغضبت ملايين المسلمين ونفرتهم من بريطانيا, منبها إلى الضرر الذي لحق بحزبه بسبب غزو بريطانيا للعراق.

واستشهد لذلك بحوار أجراه مع عدد من الشبان الباكستانيين أثناء زيارة قام بها لهذا البلد بعد تعيينه, فقال إنهم يعتقدون أن الغرب لا يريد مساعدتهم, بل السيطرة والهيمنة عليهم.

المصدر : غارديان