الأميركيون يستخدمون الطعوم لاصطياد "المتمردين"
آخر تحديث: 2007/9/24 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/24 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/12 هـ

الأميركيون يستخدمون الطعوم لاصطياد "المتمردين"

 

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم الاثنين نقلا عن وثائق عسكرية إن مجموعة في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) شجعت بعض القناصة في الجيش الأميركي بالعراق على استهداف المشتبه في تمردهم عبر نشر قطع من الطعوم -مثل خيوط التفجير ومتفجرات بلاستيكية وأسلحة- ومن ثم قتل أي عراقي يلتقطها.

وقالت الصحيفة إن هذا البرنامج السري جاء في وثائق تحقيق مع ثلاثة قناصين أميركيين اتهموا بزرع أدلة لجعل قتل العراقيين مبررا.

وبحسب الوثائق قال المتهم رئيس فرقة القناصة ويدعى ماثيو دايدر في شهادته أمام المحكمة العسكرية إننا "نضع هذا الشيء هناك ونراقب، وإذا ما وجده أحد ما والتقطه وحاول المغادرة به، فإننا نعتبر هذا التصرف إشارة إلى أنه سيستخدم هذا السلاح الطعم ضد القوات الأميركية".

وقال دايدر وفقا للوثائق التي حصلت عليها واشنطن بوست من أفرد عائلته، إن فرقة "أسيمترك وورفير" التابعة للجيش زارت وحدته في يناير/ كانون الثاني ومررت إليها صناديق مملوء بالقطع المخصصة لهذا الغرض "من أجل أن تعوق المحاولات التي تستهدف قوات التحالف وتمنحنا اليد العليا في القتال".

ولكن رئيس المعهد الوطني للعدالة العسكرية إيجين فيدل قال إن مثل هذا البرنامج (الطعوم) يجب أن يخضع للفحص بشكل كبير لأنه يثير احتمالات قد تسبب مشاكل جمة مثل "ماذا سيحدث لو أن مدنيا التقط الطعم؟".

وقالت الصحيفة إنه لم يتضح بعد ما إذا كان هذا البرنامج قد وصل إلى أماكن أخرى في العراق وكم قتل من العراقيين بهذه الطريقة.

ونبهت إلى أن عددا من فرقة القناصة قالوا إنهم يشعرون بضغوط تمارس عليهم من قبل قادتهم من أجل قتل المزيد من المتمردين لأن الوحدات الأميركية في المنطقة قد منيت بخسائر كبيرة.

وأشارت واشنطن بوست إلى أن ثلاثة من القناصة واجهوا في غضون أشهر معدودة من العمل بهذا البرنامج، تهما بالقتل لاستخدام تلك الطعوم لتبرير القتل.

المصدر : واشنطن بوست