قال خبير في الأمن القومي الأميركي لصحيفة صنداي تايمز البريطانية اليوم الأحد إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعدت خططا لشن هجمات شاملة تستهدف 1200 موقع في إيران بغرض استئصال القدرة العسكرية الإيرانية في غضون ثلاثة أيام.

وقال أليكسيس ديبات وهو مدير الأمن القومي والإرهاب بمركز نيكسون الأسبوع الماضي في اجتماع نظمته مجلة ذي ناشيونال إنترست -وهي مجلة محافظة تهتم بالشؤون الخارجية- إن المخططين العسكريين الأميركيين أعدوا خططا لشن هجمات خاطفة ضد المواقع النووية الإيرانية، وأضاف أنهم "يتحدثون عن استهداف القدرة العسكرية برمتها".

وأكد للصحيفة أن الجيش الأميركي توصل إلى نتيجة مفادها أنه "مهما كان حجم الضربات سواء كانت جزئية أم شاملة، فإن الرد الإيراني سيكون نفسه" وأضاف أن "تلك حسابات إستراتيجية شرعية جدا".

وأشارت إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش وجه خطابا قويا لإيران وحذرها من أن "أميركا وحلفاءها على استعداد لمواجهتها قبل فوات الأوان".

ونقلت صنداي تايمز عن مصدر في واشنطن لم تكشف عنه قوله إن "الحرارة آخذة في الارتفاع داخل الإدارة الأميركية"، وقال إن بوش بعث من خلال خطابه الأسبوع الماضي برسالة إلى عدد من الحضور: الإيرانيين وأعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذين يحاولون تخفيف القرار الثالث بشأن العقوبات ضد إيران.

ووفقا لمصدر مطلع آخر قالت الصحيفة إن واشنطن تعتقد أنه من الحكمة استخدام قوة سريعة وشاملة إذا ما استدعت الضرورة القيام بعمل عسكري.

ونبهت إلى أن إسرائيل التي حذرت من أنها لن تسمح لإيران بامتلاك الأسلحة النووية، قامت باستعداداتها الخاصة بها لشن ضربات جوية، وقالت إنها على أهبة الاستعداد للهجوم إذا ما تراجع الأميركيون.

المصدر : تايمز