تحالف الأميركيين مع العشائر العراقية رهان حذر
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/5 هـ

تحالف الأميركيين مع العشائر العراقية رهان حذر

عدد من زعماء قبائل الأنبار بصحبة بعض الضباط العراقيين (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية الصادرة اليوم السبت إن تحالف القوات الأميركية في العراق مع العشائر السنية ما زال يطبعه الحذر المتبادل, كما أن بعض القبائل لا تزال تمانع في الانضمام إليه, ناهيك عن كون هذا التحالف يلقى معارضة من بعض الجماعات المسلحة.

 

ونقلت الصحيفة عن جلال الكعود -عضو إحدى أقوى القبائل السنية في العراق- قوله إنه نبه الأميركيين منذ بداية غزوهم للعراق أنهم إذا أرادوا القضاء على تنظيم القاعدة في العراق, فعليهم أن يوفروا للقبائل الوسائل للقضاء على الإرهابيين, لكن الأميركيين لم يتجاوبوا مع ذلك التنبيه إلا بعد ثلاث سنوات.

 

وأضاف الكعود -المقيم في الأردن، والذي يتمتع بصلات مع كل من زعماء القبائل والمقاتلين العراقيين- إن القوات القبلية التقليدية استطاعت -منذ أن بدأ تنظيم القاعدة يهاجم فصائل المقاومة العراقية- أن تجذب لصفوفها عددا من المقاتلين المناهضين للاحتلال, مما فتح قنوات اتصال سرية بين بعض فصائل المقاومة العراقية والأميركيين.

 

وقالت الصحيفة إن الفصيل المعروف بـ"ثورة العشرين" المكون من عسكريين سابقين في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين بدأ يقاتل إلى جانب الأميركيين والشرطة العراقية في محافظة ديالى ضد الجهاديين.

 

ونقلت عن محمد الجزراوي من "ثورة العشرين" قوله "عدونا الحقيقي اليوم ليس الأميركيين وإنما إيران, فالأميركيون سينسحبون بعد عام أو عامين, أما الإيرانيون فباقون هنا".

 

ونبهت الصحيفة إلى أن لهذا التحالف حدودا وأنه ليس محل إجماع, حيث يقول الجزراوي "رغم تبنينا للتحالف الحالي, إلا أننا لن نوقف هجماتنا ضد المحتل".

المصدر : لوفيغارو