اكتشاف كائنات الأعماق (رويترز)
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن العلماء اكشتفوا أن تغير المناخ يؤثر على الكائنات البحرية الغريبة التي تعيش في ظلمات أعماق المحيطات.
 
وقال العلماء إنه كان يعتقد في السابق أن الجزر التي تزخر بالكائنات الغريبة على عمق ثمانية آلاف قدم تحت البحر يمكن أن تكون بمثابة ملاجئ آمنة من الغارات الجوية للكائنات التي تتشكل أثناء الكوارث العالمية.
 
وأشار العلماء إلى اكتشاف نحو مئة نوع جديد من الكائنات في أعماق المحيطات في السنوات الأخيرة، وخاصة حول الفوهات الحممية.
 
واكتشف العلماء أن بعض الرخويات كالروبيان وبلح البحر، رغم عيشها في ظلام دامس، ما زالت تتزاوج في نهاية الخريف وتفقس صغارها في بداية الربيع.
 
وقالوا إن هذه الكائنات تستخدم عملية تسمى التوليف الكيميائي لتسخير الطاقة الكيميائية في الميثان لتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى غذاء دون الاستعانة بطاقة الشمس.
 
وأضاف العلماء أن اكتشاف هذه الدوريات الحياتية في الأعماق يوضح أن الحياة تحت الأمواج متصلة فيما بينها أكثر بكثير مما كنا نتوقع.

المصدر : الصحافة البريطانية