قالت صحيفة لوموند الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء إن عددا من العلماء  اخترعوا آلة يمكنها تحديد المميزات الشخصية للإنسان بما في ذلك نقاط القوة والضعف في شخصيته وقدراته الاجتماعية ومستوى القلق لديه وغيرها، وذلك خلال ثلاثين ثانية فقط.

ويجلس الشخص الذي سيختبر على كرسي ويوضع قطبان كهربائيان على جبهته ويطلب منه أن يكون حافيا وأن يضع يديه على صفيحتين معدنيتين, وتربط "نقاط تماسه" الست بصندوق صغير موصول بحاسوب.

وبعد إتمام هذه العملية لا يطلب من الشخص سوى أن يذكر عمره وألا يتحرك لمدة ثلاثين ثانية يمر خلالها تيار كهربائي غير محسوس بالجسم كله.

وبعد دقائق من هذه العملية ورغم أن الشخص لا ينطق بكلمة خلال تلك الدقائق, فإن الحاسوب يحرر جردا مفصلا بميزاته النفسية والشخصية.

وقد شارك في تصميم هذه الآلة الطبيب جان لوك آيون أخصائي وخز الإبر الصينية والمهندس دومينيك زالوي والفيزيائي إيرفي موسكوفاكيس وأخصائي التسويق باتريك فيزيي.

ونقلت الصحيفة عن الطبيبة النفسانية آن فراسوا شابرون قولها بعد استخدامها هذه الآلة لستة أشهر إن هذا الجهاز مكنها من كسب وقت ثمين كانت تقضيه في محاولة معرفة ما يعاني منه المريض بصورة أدق كما مكنها من فتح حوار بناء وثري مع المريض.

ويشرح فيزيي آلية عمل الجهاز بأن الجسم البشري يحتوي على 184 نقطة مرتبطة بنقاط في الدماغ, وما تقوم عليه هذه التقنية هو مجرد القياس، "فهي إذا أداة لمساعدة الناس لا الحكم عليهم".

وعلق الطبيب النفساني أليكس فولار بالقول إنه "سيكون من السذاجة الاعتقاد أن هذه الآلة لن تستخدم إلا فيما صممت له, مما يطرح مشكلة أخلاقية, إذ أن هذه الآلة تحدد بالفعل صورة متكاملة عن الشخص لكن من غير المعقول اعتبار تلك الصورة حقيقة محضة".

المصدر : لوموند