نسبت صحيفة غارديان البريطانية الصادرة اليوم الجمعة لدراسة تنشر اليوم تأكيدها على أن آلاف الأشخاص أخبروا بطريقة غير صحيحة -تشخيص خاطئ- أنهم معرضون لخطر تطوير أشكال من أمراض القلب تهدد حياتهم، وذلك بسبب العيوب التي تشوب طريقة التشخيص المتبعة لدى الأطباء بشكل روتيني في حساب مدى ذلك الخطر.

ويشير التقرير إلى أن التقديرات الحالية لعدد المهددين بأمراض القلب والشرايين في بريطانيا يزيد بـ1.5 مليون على العدد الحقيقي, ما يعني أن العقاقير المضادة للكولسترول يصفها الأطباء بشكل مبالغ فيه وغير ضروري, ما يكلف الجهاز البريطاني للخدمات الصحية ملياري جنيه سنويا.

وقد أظهرت الدراسة التي تنشرها بريتيش مديكال جورنال اليوم سلسلة أخرى من الاكتشافات المهمة, فقد وجدت أن الرجال ذوي البشرة البيضاء ممن هم في منتصف أعمارهم معرضون بصورة أقل مما كان يعتقد لأمراض القلب، أما النساء المنحدرات من أوساط فقيرة فمعرضات بشكل كبير لذلك الخطر.

وقد تتبع الباحثون الذين أعدوا هذه الدراسة التطورات الصحية لـ1.28 مليون رجل وامرأة في بريطانيا ممن تتراوح أعمارهم بين 35 و74 سنة وذلك لمدة 12 سنة امتدت إلى أبريل/ نيسان 2007.

المصدر : غارديان