بعد الكشف البارحة عن هوية المتهمين في محاولة تفجير سيارات في لندن وغلاسكو قبل أيام، أوردت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء تفاصيل حول حياة المتهمين. فتساءلت إحداها عما إذا كان بإمكان طبيب أن يقف وراء تفجير قنابل, كما تحدثت عن بعض تداعيات هذه العملية, وتطرقت كذلك لخبر إطلاق سراح آلان جونستون.

"
المتهمون في محاولة التفجيرات في لندن وغلاسكو لم تكن لهم سوابق لكنهم كانوا يعرفون اشخاصا يخضعون لرقابة الأمن
"
ديلي تلغراف
الخلية السرية
قالت ذي إندبندنت إن الطبيبين العراقيين اللذين اعتقلا بينما كانا يحاولان تنفيذ هجوم على مطار غلاسكو يعتقد الآن أنهما المسؤولان عن ترك سيارتين مليئتين بالألغام قبل ذلك بيومين في لندن.

وأضافت الصحيفة أنه من المعتقد أن الطبيبين بلال عبد الله وخالد أحمد ينتميان لخلية سرية من العاملين في الطب متورطة في الإرهاب.

لكنها نقلت عن الشرطة تأكيدها البارحة على أنها اعتقلت أهم اللاعبين في هذه المؤامرة بعد أن اكتشفت تفاصيل خطط الهجوم.

وذكرت ذي إندبندنت أن ستة من الذين تم اعتقالهم حتى الآن هم أطباء أو طلاب في كلية الطب، كما أن من بين المعتقلين أخصائية مختبرات.

من جهة أخرى أفادت ديلي تلغراف أن عددا من الأطباء الذين اعتقلوا على خلفية محاولة التفجيرات المذكورة كانت لهم ملفات لدى جهاز الاستخبارات (MI5).

ونقلت عن مصادر استخباراتية قولها إن المتهمين لم تكن لهم سوابق لكنهم كانوا يعرفون أفرادا يخضعون لرقابة الأمن.

وأضافت الصحيفة أن كونهم على لائحة المتابعين جعلت التحقيق في المؤامرة الفاشلة يجري بطريقة سريعة.

افتراض ساذج
وتعليقا على نفس الموضوع كتبت أليس مايلس مقالا في تايمز طرحت في بدايته عددا من الأسئلة من قبيل كيف يمكن لطبيب أن يقف وراء عملية تفجيرية وكيف يمكنه أن يرغب في القتل؟ وكيف يمكن لطبيب يعمل في الجهاز الطبي البريطاني ألا يحس بأنه بريطاني, بل على العكس من ذلك أن  يمقت بريطانيا نفسها؟

"
افتراض أن يكون كل  الأطباء والممرضين الأجانب في بريطانيا مسرورين بعملهم  ساذج
"
ماليس/تايمز
وردا على هذه الأسئلة نبهت الكاتبة أولا إلى أن نسبة الأجانب في الجهاز الطبي البريطاني عالية, فأربعة من كل عشرة أطباء مسجلين في أجانب, ولا يعني ذلك أنهم يعملون كلهم داخل بريطانيا بل هم منتشرون في 150 دولة عبر العالم.

ومن بين هؤلاء 27558 خريجا من الجامعات الهندية و6634 من باكستان و2581 من مصر و1985 من العراق و819 من بنغلاديش, كما أن ربع الممرضين الذين تم اكتتابهم خلال 2005 و2006 ليسوا بريطانيين بل لبلدان خارجة عن منطقة أوروبا الاقتصادي.

وعلقت ماليس على هذه الإحصاءات بالقول إن افتراض أن يكون كل هؤلاء الأطباء والممرضين مسرورين بعملهم في بريطانيا افتراض ساذج, خاصة أن عددا كبيرا منهم يجد نفسه مضطرا للبقاء في بريطانيا بسبب أوضاع بلده السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية.

حظر دروس صناعة القنابل
أفادت تايمز أن نشر معلومات على الإنترنت عن كيفية صناعة القنابل سيصبح جرما يعاقب عليه القانون الأوروبي ضمن خطط أعلن عنها أمس في بروكسل.

ونقلت عن مسؤولين أوروبيين قولهم إن مبررات حرية الرأي لن يسمح لها بالوقوف في وجه حظر نشر تلك المعلومات التي يمكن للإرهابيين الاستفادة منها.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الإجراء سيكون ضمن عدد كبير من الاقتراحات التي تستهدف مكافحة الإرهاب, مشيرة على أنها ستنشر الخريف القادم وستشمل جمع معلومات كل المسافرين في الرحلات الجوية القادمة من أوروبا والمتوجهة إليها.

وسيتم بموجب هذا القانون توجيه تهم ضد موفري خدمة الإنترنت الذين يفشلون في حجب المواقع التي تروج لصناعة القنابل.

إطلاق سراح جونستون
أوردت فايننشال تايمز خبر إطلاق سراح الصحفي البريطاني آلان جونستون الذي اختطفته مجموعة مسلحة في غزة قبل أربعة أشهر.

وقالت إن جونستون حرر وسلم لمسؤولين فلسطينيين في وقت مبكر من صباح اليوم بعد إتمام صفقة مع المجموعة التي كانت تحتجزه منذ مارس/آذار الماضي, مشيرة إلى أنه بدا مسرورا وبصحة جيدة.

ونقلت الصحيفة عن زعيم حركة حماس خالد مشعل قوله إن إطلاق سراح جونستون إنجاز لحماس، ودليل على أنها بدأت تنشر النظام والأمن في غزة منذ أن انفردت بإدارتها الشهر الماضي.

المصدر : الصحافة البريطانية