لا شيء يمنع طهران من التفاوض مع أميركا
آخر تحديث: 2007/7/29 الساعة 12:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/29 الساعة 12:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/15 هـ

لا شيء يمنع طهران من التفاوض مع أميركا

فاطمة الصمادي–طهران
اهتمت الصحافة الإيرانية الصادرة صباح اليوم الأحد بتصريحات لحسن روحاني بشأن المحادثات مع أميركا، وأن تأخرها جاء بفعل سوء النوايا الأميركية، وأبرزت إحدى الصحف توقعات قائد الحرس الثوري بشأن تنامي القوة الإسلامية في العالم، بينما نقلت أخرى ما تحدث به ولايتي حول فوز إسلاميي تركيا.

"
الجمهورية الإسلامية لم تقطع على نفسها عهدا ولم تقسم بألا تجري أي ارتباط مع الولايات المتحدة الأميركية إلى الأبد
"
روحاني/جمهوري إسلامي
العهد الذي لم يقطع
صحيفة جمهوري إسلامي أبرزت ما صرح به ممثل خامنئي للجنة الأمن القومي حسن روحاني من أن الجمهورية الإسلامية لم تقطع على نفسها عهدا ولم تقسم بألا تجري أي ارتباط مع الولايات المتحدة الأميركية إلى الأبد.

وقال إن سوء النوايا الأميركية هو ما حال دون التفاوض واللقاء، موضحا أن المحادثات التي جرت بين طهران وواشنطن حول العراق لها تأثير لا يمكن إنكاره على ملف إيران النووي، ومن شأنها أن تخفف من العوائق التي توضع أمام برنامج طهران النووي السلمي.

وأشار روحاني إلى أن هذه المحادثات في الأساس مخصصة للشأن العراقي وأن إيران تحقق إنجازا مهما إذا ما استطاعت توظيفها لمساعدة الحكومة المنتخبة في العراق.

وفيما يتعلق بعدم وفاء روسيا بتعهداتها بشأن مفاعل بوشهر أوضح روحاني أن الدولتين لديهما الكثير من المصالح المشتركة والمشاريع الاقتصادية، وأن روسيا كانت ستفي بالتزاماتها لو لم يكن الموضوع ذا علاقة بالموضوع النووي الإيراني، لأن موسكو حاليا تحاول توظيف الظروف لتحقيق مصالحها السياسية مع أن ذلك إجراء غير مناسب.

التوسل الأميرکي
صحيفة همشهري اهتمت بتصريحات القائد العام للجيش وحرس الثورة الإيراني يحيى رحيم صفوي الذي أكد أن الولايات المتحدة الأميركية مدت يدها إلى الجمهورية الإسلامية متوسلة، مضيفا أن المحادثات التي جرت بين طهران وواشنطن بشأن العراق دليل على فشل الساسة الأميركيين في العراق.

وقال صفوي إن الأميركيين اليوم واقعون في مأزق حقيقي فلا هم يستطيعون الخروج ولا هم يجدون أنفسهم قادرين على البقاء.

وأوضح قائد الحرس الثوري الإيراني في اجتماع مع ألف من الباحثين والأساتذة عقد بمدينة مشهد أن العراق يتحول يوما بعد يوم إلى فيتنام جديدة، وفرار الأميركيين منه يعني فضيحة كبرى لواشنطن.

واعتبر صفوي أن الثورة الإسلامية في إيران مازالت عاملا مؤثرا في تحويل المعايير بالنسبة لمقاومة النسق الغربي الذي يفرض باسم الديمقراطية على دول العالم، مضيفا أن هذا التأثير تظهر ملامحه بوضوح في لبنان وفلسطين وفي انتخابات تركيا الأخيرة كما تمكن مشاهدته الآن في أميركا اللاتينية أيضا.

وأكد صفوي قناعته بأن المعطيات السياسية والثقافية والاقتصادية تشير بوضوح إلى أن العالم الإسلامي يسير في اتجاه أن يصبح قوة مؤثرة في العالم، وهذا بالنسبة للغرب كابوس يقض مضجعه.

وأكد أن المعطيات الحالية تشير إلى أن 57 دولة إسلامية أعضاء في المؤتمر الإسلامي تقوم على مساحة من الأرض تبلغ خمس المساحة الجافة من الكرة الأرضية، وأن هذه الدول خلال خمسين عاما القادمة سيصل تعداد سكانها حسب تقديرات مركز الإحصاء العالمي إلى ملياري مسلم في آسيا وأفريقيا دون حساب مسلمي الهند والصين وأوروبا وأميركا، مع ملاحظة تزايد أعدادهم في هذه المناطق.

وأشار إلى أهمية المكونات الاقتصادية والطبيعية التي تمتلكها بلاد المسلمين، موضحا أن الأجيال القادمة من الشباب المسلمين ستحمل من العلم والمعرفة ما يمكنها من إدارة هذه المقدرات بما يخدم الأمة الإسلامية.

"
فوز الإسلاميين في الانتخابات التركية الأخيرة جاء بمثابة شوكة في عين الغرب، ودليل على صحوة الاعتقاد الديني في المواجهة مع الأحزاب العلمانية
"
ولايتي/قدس
شوكة في عين الغرب
صحيفة قدس نشرت تصريحات لمستشار خامنئي للشؤون الدولية الدكتور على أكبر ولايتي اعتبر فيها أن فوز الإسلاميين في الانتخابات التركية الأخيرة جاء بمثابة شوكة في عين الغرب، ودليل على صحوة الاعتقاد الديني في المواجهة مع الأحزاب العلمانية.

ونقلت قدس عن ولايتي قوله إن الظروف السياسية في منطقة الشرق الأوسط تشهد تغيرات متسارعة، ومواكبة هذه التحولات ليست بالأمر السهل، منبها إلى سعي إسرائيل لتقسيم العراق وإشعال الفتنة بين السنة والشيعة.

وفي فلسطين لا تتوقف أميركا عن إذكاء نار الفتنة بين حماس وفتح، أما في لبنان فتركز جهودها على إيجاد عدو داخلي لحزب الله، وعلى محو آثار انتصاره التاريخي على إسرائيل.

وقال إن واشنطن تبذل في الأيام الأخيرة جهدا كبيرا لإزالة ما تحقق من تقدم بين الفرقاء اللبنانيين في اجتماعات باريس.

وأكد ولايتي أن تنامي المقاومة في فلسطين ولبنان جعل بقاء وديمومة الدولة الصهيونية في دائرة الشك.

المصدر : الصحافة الإيرانية