علقت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء على إطلاق سراح الممرضات والطبيب البلغاريين, مشيرة إلى أنهم عادوا لبيوتهم بعد ثمان سنوات من الجحيم داخل سجن بدولة أجنبية, واعتبرت أن تصريحات إيران المعسولة لا تخفي عزمها تخصيب اليورانيوم, وأوضحت كيف تتبدد آمال سحب القوات البريطانية من العراق.

"
الممرضات والطبيب عادوا أخيرا إلى أسرهم الممزقة بعد أن أمضوا ثمان سنوات من الجحيم في سجن أجنبي
"
غارديان
ثمن غال للحرية
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن الملحمة الطويلة والقذرة التي عاشتها الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني البلغاري على أثر اتهام السلطات الليبية لهم بحقن 438 طفلا ليبيا بفيروس الإيدز, انتهت أمس بوصولهم إلى مطار صوفيا.

صحيفة تايمز قالت إن الممرضات والطبيب عادوا أخيرا إلى أسرهم الممزقة بعد أن أمضوا ثمان سنوات من الجحيم في سجن أجنبي.

وأضافت أن بلغاريا تكافح الآن لفهم مبررات اضطهادهم ومقاضاتهم.

وسردت الصحيفة بعض ما تعرضت له هذه المجموعة فنقلت عن إحدى الممرضات قولها إن اعترافاتها انتزعت منها بالتعذيب الذي شمل الضرب المبرح والصعق بالكهرباء.

وقالت تايمز إن جميع المطالب الليبية المتعلقة بهذه القضية قد تمت معالجتها بشكل مرض, مشيرة إلى أن تعويضات بمليون دولار لكل أسرة طفل تلوث دمه بالإيدز تم ترتيبها, كما تم الاتفاق على مراجعة العلاقات الليبية مع الاتحاد الأوروبي, وإعادة مراجعة الحكم الذي صدر في لوكربي بحق الليبي عبد الباسط المقراحي.

أما صحيفة غارديان فاختارت أسلوبا تهكميا للتعليق على هذه القضية منتقدة نهج العقيد القذافي, وكأن لسان حاله يقول -كما جاء في افتتاحيتها "اعتقل خمس ممرضات بلغاريات وطبيبا فلسطينيا يعملون في مستشفى يفتقر إلى التجهيزات اللازمة واتهمهم بحقن 438 طفلا بالإيدز, ثم اسجنهم لثمان سنوات وعذبهم حتى يعترفوا بما تريد ثم احكم عليهم بالإعدام, فالنتيجة ستكون قبول الاتحاد الأوروبي الدخول معك في شراكة كاملة".

الكلام المعسول
قالت آن بينكيث مراسلة ذي إندبندنت في طهران إن حديث إيران بشأن برنامجها النووي هادئ ومعسول لكنه واضح وصريح وهو "سنواصل تخصيب اليورانيوم".

وذكرت المراسلة أن إيران أصدرت أقوى مؤشر حتى الآن على أنها ستتحدى الأمم المتحدة ولن تقبل بتعليق برنامجها النووي, مما قد يوصلها إلى صناعة سلاح نووي.

وأضافت أن طهران أشفعت ذلك بتأكيدها على أنها سترد على أية عقوبات جديدة تفرض عليها, متهمة الأميركيين بالتهرب من المفاوضات الخاصة بحل أزمة برنامجها النووي.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول عن البرنامج النووي الإيراني علي لاريجاني قوله لها أمس إن تخصيب اليورانيوم هو "بمثابة التنفس" بالنسبة لإيران وأنها لن تعلق التخصيب في محطة نتانز مهما قدمت لها واشنطن من الضمانات الأمنية.

وقال لاريجاني "نحن لا نحتاج إلى الضمانات الأمنية الأميركية", متسائلا عن ما إذا كان توفير هذه الضمانات يعني التخلي عن التنفس.

"
من غير المناسب الحديث عن "نصر" بالعراق, لكن "النجاح" يمكن تحقيقه فيما يتعلق بمهمة انسحابنا من العراق بطريقة مرتبة
"
هيوز/ديلي تلغراف
تبدد الآمال
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن آمال انسحاب بريطانيا االسريع من العراق تقلصت أمس بعد إعلان بوب إينسوورث وزير الدفاع البريطاني أن عدد القوات البريطانية الموجودة حاليا في العراق هو ما تحتاجه القوات هناك لتأمين سلامتها.

وقالت الصحيفة إن تصريحات إينسوورث تعني أن الخمسة آلاف جندي بريطاني الموجودين حاليا في العراق يمثلون أقل ما يجب على بريطانيا نشره لتأمين حماية جنودها في ظل استمرار عدم جاهزية القوات العراقية.

ونقلت عن العميد كريس هيوز, الذي خدم في العراق تحذيره من أن القوات البريطانية تمر الآن بفترة حرجة لأن الفترة العسكرية الانتقالية تزداد تعقيدا كلما اقتربنا من ساعة الانتقال الفعلي".

وأضاف الضابط أنه من غير المناسب الحديث عن "نصر" بالعراق, لكنه قال إن "النجاح" يمكن تحقيقه فيما يتعلق بمهمة "انسحابنا من العراق بطريقة مرتبة".

المصدر : الصحافة البريطانية