حماس تسعى لتطهير غزة من الجريمة
آخر تحديث: 2007/7/15 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/15 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/1 هـ

حماس تسعى لتطهير غزة من الجريمة

جهود حماس لتطهير غزة من الجريمة تصدرت إحدى الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد، في حين اهتمت أخرى بشهادات الجنود الأميركيين العائدين من العراق, وتحدثت ثالثة عن مؤشرات مشجعة على أن القضاء الليبي سيخفف الأحكام الصادرة ضد الممرضات البلغاريات.

"
الهدوء مستتب الآن والسيارات لا تتجاوز الإشارة الحمراء، لكن هناك قلقا واضحا مما ستؤول إليه الأمور في المستقبل
"
بول ريشار/ لوموند
تطهير غزة من الجريمة
تحت عنوان "مليشيات حماس تفرض قانونها على غزة" نقل ميشل بول ريشار, المراسل الخاص لصحيفة لوموند في قطاع غزة عن ممتاز القاضي مفوض الشرطة الذي آلى على نفسه أن يطهر قطاع غزة من كل أنواع الجريمة قوله إنه يهاجم قطاع الطرق والمختطفين والقتلة والمتاجرين بالمخدرات وكل من يخرج على القانون.

وأضاف المراسل أن القاضي, الذي يمكن أن يطلق عليه اسم "سيد التطهير" يتولى قطاع المخدرات ويضيق الخناق على كل من يبدو عليه, من قريب أو بعيد, أنه مجرم.

ونقل عن القاضي قوله إن الله قد أنار لي الطريق ومهمتي مقدسة أريد من خلالها أن أترك بصماتي على أراضي غزة.

وقال المراسل إن المفوض يفتخر بأنه اعتقل منذ منتصف الشهر الماضي 70 تاجر مخدرات, مشيرا إلى أن لدى القاضي لائحة بأسماء 400 شخص آخرين سيستهدفهم لاحقا.

ويؤكد القاضي أن كل العمليات التي يقوم بها تتم في إطار القانون والنظام, الأمر الذي لا يتفق معه فيه مركز حقوق الإنسان "الميزان".

فحسب عصام يونس مدير المركز المذكور هناك اعتقالات وسوء معاملة لكن الضحايا لا يجرؤون على الحديث عما يتعرضون له.

ويضيف يونس أن القوة التنفيذية التابعة لحماس تفتقر إلى التجربة الضرورية لحفظ النظام, "لأنها مليشيات وليست شرطة".

وقال المراسل إن الهدوء مستتب الآن والسيارات لا تتجاوز الإشارة الحمراء، لكن هناك قلقا واضحا مما ستؤول إليه الأمور في المستقبل.

شهادات
قالت صحيفة ليبراسيون إن المقولة بأن الشيطان يكمن في التفاصيل تنطبق على الحرب وفظائعها أكثر من أي شيء آخر. وأضافت أن هذه الحكمة الصحفية استغلتها مجلة ذي نيشن الأميركية عندما أجرت مقابلات مع عدد من الجنود الأميركيين المحاربين سابقا في العراق.

وذكرت الصحيفة أن عددا كبيرا من هؤلاء الجنود عادوا من العراق مرتبكين ومتضايقين من المهمة التي نفذوها.

ونقلت عن الرقيب تيموتي ويستبال قوله إنه كان دائما يقول في نفسه "إننا ننشر الرعب بين الشعب العراقي تحت مظلة العلم الأميركي, وهذا ليس هو ما دخل الجيش من أجله".

بل إن أحدهم أكد أن جنديا أميركيا استخدم ملعقة للإيهام بأنه يأكل من مخ دماغ أحد العراقيين المنتشر بعد مقتله.

وعدد كبير من الجنود الأميركيين أصبحت لديه قناعة بأن هؤلاء العراقيين ذوي البشرة السمراء الذين لا يتحدثون اللغة الإنجليزية ليسوا بشرا كالأميركيين "ويمكن إذن أن نتعامل معهم كما نشاء".

وذكر احدهم أنه أخبر مرة أن العراقي الميت خير من العراقي الجريح.

"
الحل الوسط الذي تم الاتفاق عليه بشأن قضية الممرضات يقضي بدفع مليون دولار لأسرة كل ضحية, أي أن المبلغ الإجمالي سيكون 400 مليون دولار
"
لوفيغارو
الممرضات البلغاريات
قالت صحيفة لوفيغارو إن بوادر إيجابية لحل قضية الممرضات والطبيب البلغاريين المحكوم عليهم بالإعدام في ليبيا على خلفية حقن 400 طفل ليبي بدماء ملوثة بالإيدز ظهرت بداية هذا الأسبوع بعد أن تم التوصل إلى اتفاق مالي بين أسر الأطفال المصابين بفيروس الإيدز وبين مؤسسة القذافي الخيرية التي يترأسها سيف الإسلام القذافي ابن الزعيم الليبي.

وأضافت الصحيفة أن نص الاتفاق سيعرض على المجلس القضائي الأعلى يوم الاثنين, مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تقرر هذه الهيئة تخفيف العقوبة من حكم بالإعدام إلى السجن المؤبد.

وذكرت لوفيغارو أن هذا المجلس السياسي التابع لوزارة العدل يمتلك سلطة تغيير الحكم أو إلغائه كليا, ما يعني أن مصير البلغاريين هو الآن أكثر من أي وقت مضى في يد الزعيم الليبي معمر القذافي.

وكشفت مصادر خاصة للصحيفة أن الحل الوسط الذي تم الاتفاق عليه يقضي بدفع مليون دولار لأسرة كل ضحية, أي أن المبلغ الإجمالي سيكون 400 مليون دولار.

المصدر : الصحافة الفرنسية