بوش يلوي الحقائق للاستمرار في الحرب
آخر تحديث: 2007/7/13 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/13 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/28 هـ

بوش يلوي الحقائق للاستمرار في الحرب

الصحف الأميركية الصادرة اليوم الجمعة اهتمت بالتقرير الذي سلمه البيت الأبيض للكونغرس أمس ويقيم فيه مدى تحقيق العراق للمعايير الثمانية عشر للتقدم والتي حددها الكونغرس عند موافقته على التمويل الإضافي للحرب قبل أشهر, كما تحدثت عن تبني النواب قانونا لسحب القوات.

"
بوش لا يزال يحاول لي عنق الحقيقة مدعيا أن جهوده المخفقة في العراق تستحق التشبث بها والاستمرار فيها وذلك رغم اليأس الذي دب في نفوس الجمهور الأميركي حول هذه الحرب
"
نيويورك تايمز
نقاش الحرب
قالت يو أس أيه توداي إن التقرير الذي قدمه البيت الأبيض أمس للكونغرس أظهر تقدما مرضيا في ثمانية من المعايير المحددة وتقدما غير مرض في ثمانية أخرى, بينما لا يزال من المبكر تقييم المعيارين الآخرين.

وعلق مستشار الأمن القومي بتلك الصحيفة على هذه النتيجة بقوله إن هذا النوع من النتائج الممزوجة ليس مفاجئا "إذا ما علمنا أن الإستراتيجية الأميركية الجديدة لم تدخل حيز التنفيذ بشكل كامل إلا منذ شهر".

وأضاف ستيفن هادلي أنه يتفهم أن يكون التقدم الذي يحصل في البداية أمنيا أكثر منه سياسيا "لأن الخطة أصلا تستهدف توفير الأمن أولا لتسهيل التقدم السياسي".

لكن يو أس أيه توداي قالت في مقالها الافتتاحي إن الرئيس بوش تشبث بالتركيز على النجاح في خفض أعمال العنف لتصوير الكأس كما لو كانت نصف ممتلئة, مطالبا بمزيد من الوقت لتحقيق النصر ومحذرا من العواقب الوخيمة للانسحاب.

من ناحية أخرى ذكرت الصحيفة أن الديمقراطيين انتهزوا فرصة فشل الحكومة العراقية في تحقيق المعايير المذكورة ليبدؤوا بالضغط في اتجاه انسحاب سريع, غير آبهين بشكل كاف بالعواقب.

وعلقت يو أس أيه توداي على ذلك بقولها إن الخيارات ليست بهذه السهولة, والادعاء بأنها كذلك مثير للقلق لأن "التفكير الضحل هو في الواقع ما حول العراق إلى الفوضى العارمة التي تعصف به حاليا".

لكنها أكدت أن الحقيقة المُرة هي أن الاستمرار في الحرب لم يعد ممكنا إلا لفترة وجيزة.

نيويورك تايمز قالت إن بوش لا يزال يحاول ليّ عنق الحقيقة مدعيا أن جهوده المخفقة في العراق تستحق التشبث بها والاستمرار فيها، وذلك رغم اليأس الذي دب في نفوس الجمهور الأميركي حول هذه الحرب ورغم تخلي عدد من أهم أعضاء الحزب الجمهوري عنه.

وأكدت أن بوش لا يزال يمانع في الحديث عما يعتقد الكل تقريبا أنه ضروري أي الحاجة إلى إعداد خطة منظمة لتخليص القوات الأميركية من خطر قضية خاسرة، وإعادة نشرهم بطريقة تخول لهم حماية المصالح الأميركية.

شرك الحقائق والأصوات
مهما بدا بوش مرهقا ومهما تضاءلت شعبيته في استطلاعات الرأي, فإنه لا يزال حسب واشنطن بوست يتمسك بموقع القائد في مكاشفته الحالية مع الكونغرس بشأن العراق.

وعللت الصحيفة ذلك بكون الكونغرس لا يزال بعيدا عن تأمين عدد الأصوات الكافي للتغلب على أي فيتو محتمل لبوش.

ونقلت عن ليون بانيتا, رئيس شؤون موظفي البيت الأبيض بعهد الرئيس بيل كلينتون قوله إن الجميع مطوق في فخ "فالرئيس واقع في شرك حقائق ما يجري على الأرض والكونغرس في شرك فشله في تأمين العدد الكافي من الأصوات لتمرير إستراتيجية التغيير التي يدعو لها، وكلا الطرفين واقع في شرك خوفه من عواقب ما سيحدث لو فعلا حصل تغيير".

"
إذا كان رئيس الولايات المتحدة مصرا على عدم احترام إرادة شعبه وإنهاء الحرب, فإن على الكونغرس أن ينهيها
"
ماكغوفرن/لوس أنجلوس تايمز
سحب القوات
قالت لوس أنجلوس تايمز إن مجلس النواب تبنى أمس بأغلبية 223 صوتا مقابل 201 سحب غالبية القوات من العراق بحلول الأول من أبريل/ نيسان القادم.

لكن الصحيفة عبرت عن اعتقادها أن بوش سيستخدم الفيتو لنقض هذا القرار كما هدد في السابق.

ونقلت في هذا الإطار عن النائب الجمهوري جيم ماكغوفرن قوله "إذا كان رئيس الولايات المتحدة مصرا على عدم احترام إرادة الشعب الأميركي وإنهاء الحرب, فإن على الكونغرس أن ينهيها".

المصدر : الصحافة الأميركية