رأت إحدى الصحف الأميركية الصادرة اليوم السبت أن الدلائل تشير إلى أن الحرب الباردة بين روسيا وأميركا لم تضع أوزارها، وتحدثت أخرى عن تحالف الأميركيين في العراق مع مسلحين سنة، فضلا عن رفع أميركا بعض القيود عن إجراءات سفر الأميركيين إلى بعض الدول.

"
بوتين يحاول تشتيت الانتباه عن أخطائه التي تتمثل في قمع الحريات وإرهاب جيرانه، ووقفته ذات النبرة الحادة في قمة الثماني كانت تذكيرا هاما بأن أقذر حرب باردة لم تضع أوزارها
"
نيويورك تايمز
الترسانة النووية على الأجندة
تحت عنوان "قضية الحرب الباردة القذرة غير المنتهية" قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثبت مجددا كم هو لاعب ذكي عندما اقترح إقامة النظام الدفاعي في محطات رادارات سوفياتية قديمة في أذربيجان أو تركيا أو العراق.

وقالت الصحيفة إنه يصعب التكهن بما إذا كان الرئيس الروسي جادا في ذلك أم أنها مجرد محاولة لتعطيل الجهود الأميركية، مشيرة إلى أن الوقت ما زال متاحا لمعرفة ذلك خاصة أن أمام الدرع الأميركي والصواريخ الإيرانية المفترضة سنوات قبل أن تبدأ العمل.

ورأت نيويورك تايمز أن بوتين يحاول تشتيت الانتباه عن أخطائه التي تتمثل في قمع الحريات وإرهاب جيرانه، مشيرة إلى أن وقفته ذات النبرة الحادة في قمة الثماني كانت تذكيرا هاما بأن أقذر حرب باردة لم تضع أوزارها.

ومضت تقول إن وقفة بوتين أيضا يجب أن تذكر بأن الصداقة قد تتلاشى، لافتة النظر إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش كان سيتمتع بمصداقية أكبر في محاولته لكبح الطموح النووي الإيراني والكوري الشمالي لو أنه قاد جهودا حقيقية لخفض أكبر ترسانتين في العالم، أميركا وروسيا.

وانتهت بإعرابها عن الأمل بأن يتمكن بوش الأب عند زيارة عائلة بوش الشهر المقبل له، من إقناع نجله الرئيس بوضع قضية آلاف الأسلحة النووية غير المنتهية في مكانها الصحيح: على قمة أجندته.

تحالف أميركي سني
وفي الشأن العراقي تناولت صحيفة واشنطن بوست في تقريرها تحالف الأميركيين مع مسلحين سنة كانوا يؤيدون القاعدة في العامرية.

وقالت الصحيفة نقلا عن رئيس الكتيبة ديل كويل إن الجنود الأميركيين في محاولة لاستئصال القاعدة تحالفوا في العامرية مع عشرات من المليشيات السنية التي تسمي نفسها حماة بغداد، وهي مجموعة كان الأميركيون يعتقدون بأنها تضم متمردين شنوا هجمات عليهم في الماضي.

ومضت تقول إن الأميركيين منحوا المسلحين القدرة على الاعتقال وسمحوا للجيش العراقي بتزويدهم بالعتاد والقتال إلى جانبهم في معارك الشوارع.

وأشارت الصحيفة إلى أن تحالف الأميركيين مع مقاتلين ما زالت أجندتهم مبهمة، يعد إستراتيجية ولدت من رحم اليأس، فهي تنافي التصريحات التي يرددها رئيس الوزراء نوري المالكي بأنه لا يحق لأي جماعة حمل السلاح عدا قوات الأمن الأميركية والعراقية.

ولفتت واشنطن بوست النظر إلى أن الجهود الأميركية الرامية إلى تجنيد قوات محلية من أجل توفير الحماية للمجتمعات المحلية تعززت في منطقة الأنبار، حيث شجع قادة القبائل الآلاف من أقربائهم على الالتحاق بقوات الشرطة.

رفع القيود عن السفر

"
تراجعت السلطات الأميركية عن حصول الأميركيين المسافرين إلى كندا والمكسيك وبرمودا ومنطقة الكاريبي، على جواز سفر واكتفت باحتفاظهم بالوصل لضمان عودتهم
"
واشنطن تايمز
وفي شأن داخلي أفادت صحيفة واشنطن تايمز أن وزارتي الخارجية والداخلية الأميركيتين تراجعتا مؤقتا -بعد ضغوط كبيرة من مختلف الجهات- عن بعض القوانين التي تشكل عائقا أمام المسافرين الأميركيين إلى كندا والمكسيك وبرمودا ومنطقة الكاريبي.

وقالت الصحيفة إن القوانين التي جرى العمل بتطبيقها منذ يناير/ كانون الثاني الماضي كانت تتطلب من المسافرين إلى تلك الدول الحصول على جواز سفر ليضمنوا عودتهم إلى البلاد، ولكن بسبب التأخير في الحصول عليها الذي امتد إلى ستة أسابيع وتعطيل الكثير من رحلات المسافرين، تراجعت الوزارتان عن هذا المطلب على أن تعاودا العمل به بعد 30 سبتمبر/ أيلول المقبل.

ولكن يتعين على المسافرين العائدين إلى البلاد تقديم هوية كرخصة القيادة ووصل يثبت تقديمهم طلب الحصول على الجواز حتى يعودوا إلى الوطن، دون الحاجة إلى تعطيل سفرهم انتظارا لصدور الجواز.

وأشارت الصحيفة إلى أن متطلب الحصول على جواز سفر بدأ العمل به في يناير/ كانون الثاني الماضي كجزء من مبادرة السفر إلى نصف الكرة الغربي، بهدف منع الإرهابيين من دخول الولايات المتحدة عبر دول أميركا الشمالية.

المصدر : الصحافة الأميركية