رغم اهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم السبت بالانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها غدا في ظل تكهنات واسعة بفوز اتحاد الحركة الشعبية بأغلبية كبيرة, فإن إحداها ذكرت أن نظام الجنرال مشرف بدأ يترنح, وتناولت تهرب الشباب المسلمين في فرنسا من إجراءات الزواج المدني.

"
لم يعد أمام مشرف سوى التحالف مع الإقطاعيين والجيش لتمكينه من تجديد فترة رئاسته التي ستنتهي الخريف القادم
"
لوفيغارو
اعتماد متزايد على الجيش
تحت عنوان "باكستان.. نظام الجنرال مشرف يترنح" قالت صحيفة لوفيغارو إن الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف الذي وصل إلى الحكم إثر انقلاب سلمي عام 1999 يوجد الآن في وضع حرج.

وأضافت أن الإسلاميين تخلوا عنه وأن المجتمع المدني يبارزه, الأمر الذي دفع مشرف إلى الاعتماد أكثر فأكثر على الجيش مع اقتراب الانتخابات.

وذكرت الصحيفة أن المسيرات الاحتجاجية على نظام مشرف لم تتوقف منذ 9 مارس/ آذار الماضي تاريخ محاولة الجنرال إقالة رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري.

وأكدت أنه يواجه عن يمينه الإسلاميين وعن يساره المجتمع المدني, كما لا يمكنه التحالف مع أي من الأحزاب الباكستانية الأساسية لأنه كان وراء دفع الزعيمين بينظير بوتو ونواز شريف إلى العيش كلاجئين سياسيين خارج بلادهما.

وعبرت لوفيغارو عن اعتقادها بأنه لم يعد أمام مشرف سوى التحالف مع الإقطاعيين والجيش لتمكينه من تجديد فترة رئاسته التي ستنتهي الخريف القادم.

وأضافت الصحيفة أن الأوروبيين والأميركيين يتابعون بحذر الوضعية الصعبة التي يمر بها "حليفهم" في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وقالت إن إشارات الخطر وصلت درجة اللون البرتقالي, ناقلة عن خبير باكستاني قوله إن هناك خطرا حقيقيا من بلقنة باكستان مشيرا إلى أن هذا الخطر سيتفاقم مع اقتراب الاقتراع.

توقع هزيمة اليسار
تحت عنوان "اليسار واقتراع كل المخاطر" قالت صحيفة ليبراسيون إن جميع المؤشرات تدل على فوز كاسح لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية -الذي ينتمي إليه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي- في الاقتراع الذي سيجرى الأحد القادم.

وذكرت أن الحزب الاشتراكي يراهن على ارتفاع نسبة المشاركة للتمكن من تحقيق نسبة معتبرة في الجمعية الوطنية. 

"
الحزب الاشتراكي يراهن على ارتفاع نسبة المشاركة لتمكينه من تحقيق نسبة معتبرة في الجمعية الوطنية
"
ليبراسيون
وأضافت أن 44.4 مليون فرنسي سيختارون غدا 577 مندوبا عنهم في الجمعية الوطنية من بين 7640 مرشحا.

وأكدت أنه مهما كانت نتائج اقتراع يوم غد فإن الجمعية الوطنية الفرنسية القادمة ستكون مختلفة عن كل سابقاتها, إذ لا يتوقع أن يتمكن أي حزب ما عدا الاتحاد من أجل حركة شعبية والحزب الاشتراكي من تشكيل مجموعة نيابية (20 نائبا على الأقل).

وأضافت أن الأحزاب اليمينية التي لا يساورها شك في أنها ستحصل على الأغلبية في هذه الجمعية، تود أن تكون تلك الأغلبية "أوسع" ما يمكن كي تتمكن من تحقيق طموحاتها والإصلاحات التي وعدت بها.

وحددت صحيفة لوفيغارو الأغلبية التي يتوق إليها ساركوزي بأكثر من 400 نائب على الأقل من أصل 577.

التهرب من الزواج المدني
قالت صحيفة لوموند إن بعض الأئمة المسلمين في فرنسا يواجهون مشكلة مع عدد من الشباب المسلم الذين يرغبون في الزواج الشرعي دون المرور مسبقا بالزواج المدني, مشيرة إلى أن هذا الأمر يقلق بعض نواب الجمعية الوطنية.

وأضافت أن مثل هذا الإجراء يعتبر غير قانوني حسب قانون الجزائي الفرنسي الذي يحكم بالسجن ستة أشهر وبغرامة 7500 يورو على كل "رجل دين يقدم -بصورة اعتيادية- على إجراء المراسيم الدينية لزواج ما, دون أن يحصل على تبرير مسبق لذلك من طرف ضباط الحالة المدنية".

وقالت الصحيفة إن هذا الإخلال بالإجراءات القانونية لم يلاحظ إلا عند رجال الدين المسلمين, مشيرة إلى أنه رغم تفشي هذه الظاهرة فإن أيا من الأئمة المسلمين الذين يقدمون على إبرام هذه العقود لم يحكم عليه.

وأضافت أن رقابة الزيجات بين المسلمين معقدة لأن "الزواج الشرعي في الإسلام ليس سرا مقدسا كما عند الكاثوليك"، وإنما هو عقد يمكن إبرامه وقتما اجتمعت شروطه التي تشمل حضور شاهدين وولي المرأة واتفاق الطرفين على المهر وإعلان العقد.

وقالت لوموند إن الدافع الأساسي وراء رفض الشبان المسلمين القانون الفرنسي الخاص بالزواج سياسي, ويتجسد في رفضهم الاحتكام إلى قانون دولة كافرة.

المصدر : الصحافة الفرنسية