براون يواجه تحدي الإصلاحات
آخر تحديث: 2007/6/28 الساعة 16:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/28 الساعة 16:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/12 هـ

براون يواجه تحدي الإصلاحات

حفلت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس بالتعليقات على تنازل توني بلير عن رئاسة الوزراء البريطانية لصالح غوردن براون, فتحدثت عن الإصلاحات التي اعتبرت أن على براون أن يجريها كي يضمن فوز حزبه في الانتخابات العامة المقبلة, وأكدت أن دور بلير كموفد خاص للشرق الأوسط ملطخ بارتباطاته ببوش.

أولويات براون

"
على براون أن يثبت أن انتقال السلطة إليه يمثل تغيرا حقيقيا في نظام الحكم, وثانيا أن يعيد الثقة في الحكومة, وثالثا أن يثبت للناخبين أنه يعيش في عالم الناس العاديين
"
كالتيسكي/تايمز
قالت صحيفة ديلي تلغراف إن توني بلير رئيس الوزراء البريطاني المستقيل بصورة رسمية وضع أمس حدا لحياته السياسية بعدما قدم استقالته كنائب عن بلدة سيدجفيلد لأعضاء تلك الدائرة الانتخابية.

وذكرت الصحيفة أنه عاد بعد ذلك إلى 10 داونينغ ستريت لتقديم الوداع الأخير لموظفيه وأخذ صورة تذكارية عند باب المبنى برفقة زوجته وأطفاله الأربعة.

وتوجه بعد ذلك إلى قصر باكينغهام لتقديم استقالته رسميا إلى الملكة إليزابيث الثانية لينهي مشواره عند مجلس العموم حيث ألقى خطاب الوداع أمام النواب وترك مكانه لوزير ماليته غوردن براون.

وعلق آناتولي كالتيسكي في صحيفة تايمز على انتقال السلطة من رئيس الوزراء البريطاني المستقيل إلى رئيس الوزراء البريطاني الجديد غوردن براون قائلا إن الأمور تمت بسلاسة وبطريقة منظمة تماما كما أرادها براون.

لكن كالتيسكي نبه رئيس الوزراء البريطاني الجديد إلى أن عليه أن يحقق ثلاثة أهداف سياسية إن كان يرغب في زيادة فرص تأمينه لفترة رئاسة وزراء ثانية وكان يريد تقليص مخاطر تحول حلمه ذلك إلى كابوس خسارة الانتخابات العامة القادمة.

وذكر المعلق أن براون أظهر من خلال خطابه المقتضب أمس فهما حقيقيا لتلك الأهداف, التي تتلخص في أن عليه أولا أن يثبت أن انتقال السلطة إليه يمثل تغيرا حقيقيا في نظام الحكم، وثانيا أن يعيد الثقة في الحكومة بعد عقد بلير الذي تميز بسياسة اللف والدوران, وثالثا على براون أن يثبت للناخبين أنه يعيش في عالم الناس العاديين.

النصائح العشر لبراون
وبدورها جمعت صحيفة ذي إندبندنت عشر مسائل حددها عدد من المهتمين بالشأن البريطاني قالت إن براون يحتاج للتعامل معها بشكل عاجل, أولاها أن يوضح للشعب البريطاني أن التعاون مع الشركاء الأوروبيين في صالح بريطانيا.

وثانيها أن يجعل من مشكلة الفقر إحدى أولوياته, موضحا لزعماء العالم أن مكافحة الفقر ستظل في قلب أجندته.

وتتلخص النقاط الأخرى في إعطاء مزيد من الحرية للمدارس والمدرسين, وإبعاد السياسة عن الضمان الصحي، وسحب القوات البريطانية من العراق في أسرع وقت ممكن، وأن لا يكون تشجيعه للألعاب الأولمبية على حساب الفن, وأن يجري إصلاحات على نظام الاقتراع ويبني دفاعات ضد الفيضانات، ويسهل عمل الإدارة للقضاء على البيروقراطية، وأن يتخلى عن خطط زيادة فترة السجن التحفظي لأكثر من 28 يوما.

مبعوث الرباعية

"
هناك تحفظات بشأن مدى قدرة بلير على أن يكون وسيطا نزيها في قضية الشرق الأوسط بسبب دعمه اللامشروط للرئيس بوش في حربه على العراق وإخفاقه في الدعوة لوقف القصف الإسرائيلي للبنان الصيف الماضي
"
ذي إندبندنت
وعن الدور المستقبلي لبلير قالت صحيفة غارديان إن بلير سيقوم بأول زيارة عمل له كمبعوث خاص للرباعية إلى رام الله الشهر القادم وسط شكوك في أن يتمكن من تحقيق أي نجاح في مهمته الجديدة.

وذكرت الصحيفة أن الدور الجديد لبلير أعلن عنه أمس في نيويورك من طرف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا.

وأضافت أن بلير سيعمل على بناء المؤسسات الحكومية واستعادة حكم القانون وعلى تنشيط المساعدات الدولية وتطوير الاقتصاد الفلسطيني.

وقالت الصحيفة إن براون غير مرتاح لتعيين بلير بهذه السرعة كما لو كان الأمر قد فرض, مما قد يحرمه من التحرك بالسرعة التي يريدها على هذه الجبهة من السياسة الخارجية.

كما نقلت عن مسؤولين أوروبيين قولهم إن منسق السياسة الأوروبية خافيير سولانا غير راض كذلك عن تعيين بلير بهذه الطريقة, بل إن هناك خشية من تداخل في المهام الموكلة لكل من الرجلين.

وبدورها قالت ذي إندبندنت إن هناك تحفظات بشأن مدى قدرة بلير على أن يكون وسيطا نزيها في قضية الشرق الأوسط بسبب دعمه اللامشروط للرئيس الأميركي جورج بوش في حربه على العراق, وإخفاقه في الدعوة لوقف القصف الإسرائيلي للبنان الصيف الماضي.

المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية: