حماس تتصدى لعصابات الجريمة المنظمة بغزة
آخر تحديث: 2007/6/24 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/24 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/9 هـ

حماس تتصدى لعصابات الجريمة المنظمة بغزة

صحف الأحد البريطانية اهتمت بتداعيات سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة, فأكدت إحداها أن أكبر تحد يواجه الحركة الآن هو محاربة العصابات الإجرامية وفرض القانون على العائلات التي تقف خلفها.

وحذرت أخرى من أن زعماء من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس محمود عباس ينوون اجتثاث حماس من الضفة الغربية, كما كشفت عن خطة سرية لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير للتخلص من خليفته غوردون براون قبل سنتين.

"
يتعين على حماس إن كانت تريد السيطرة الحقيقية على قطاع غزة وكبح جماح الفوضى به أن تواجه العائلات القوية وتخضعها لسيطرتها
"
صنداي تايمز
محاربة العصابات
قالت صحيفة صنداي تايمز إن حماس, التي تسيطر على غزة بعد أن طردت مقاتلي فتح منه، تحاول الآن نزع سلاح عصابات الجريمة المنظمة التي كانت تشتهر بتهريب المخدرات وتقديم الدعم لحركة فتح.

ووصفت الصحيفة كيف نزعت أسلحة عائلة الأسطل في خان يونس بعد خمس ساعات من القتال ومقتل شخصين.

وأضافت أن هذه المعركة تعد المؤشر الأول على التوتر المتنامي بين حماس والعائلات القوية في غزة, إذ إن على الحركة إن كانت تريد السيطرة الحقيقية على القطاع وكبح جماح الفوضى به أن تواجه هذه العائلات وتخضعها لسيطرتها.

ورغم أن حماس تؤكد أنها جمعت معظم الأسلحة التي كانت بحوزة قوات فتح فإن الصحيفة نقلت عن بعض المحللين العسكريين قولهم إن ما لا يقل عن 400 ألف قطعة سلاح توجد في أيدي سكان القطاع.

وتعتبر صنداي تايمز أن أهم اختبار يواجه حماس في هذا الإطار هو تأمين إطلاق مراسل البي بي سي ألين جونسون, الذي قالت إن عائلة دغمش هي التي تحتجزه.

وذكرت الصحيفة أن حماس جعلت من إطلاق هذا الصحفي إحدى أولوياتها منذ استلمت الملف الأمني في غزة, ربما لكسب ود العالم الخارجي.

ونقلت عن متحدث باسم حماس قوله إن مسؤولي القنصلية البريطانية هم الذين طالبوا حركة حماس بعدم استخدام القوة لإطلاق الصحفي خوفا على روحه.

لكن الصحيفة أكدت أن مقاتلي حماس يراقبون منطقة صبرا التي تعيش فيها عائلة دغمش وينتظرون الأوامر لاجتياحها, مشيرة إلى أن المعتقد أن زعيم عشيرة دغمش يريد ضمانات بعدم المساس به أو بأي من أقربائه مقابل إطلاق الصحفي.

غلبة لا نصر فيها
في الإطار نفسه نقلت صحيفة ذي أوبزورفر تفاصيل مقابلة أجرتها مع أبو عبيدة القائد العسكري لمقاتلي حماس في غزة -وهو مختلف عن أبو عبيدة أحد المتحدثين باسم حماس- أكد فيها أن عناصر فتح الذين قاتلوهم لم يكونوا أعداءهم بل إخوانهم وأنهم لا يكنون لهم أي ضغينة خاصة أن هؤلاء كانوا ينفذون أوامر صدرت لهم من قادتهم في الضفة الغربية.

ويعتبر أبو عبيدة أن القتال الذي دار الأسبوع الماضي في غزة كان فشلا وهزيمة لكل الشعب الفلسطيني, بل كان عارا على الجميع, مشيرا إلى أنه شخصيا ليس مرتاحا لأي نصر يحققه على أخيه.

وأرجع أبو عبيدة المشكلة إلى ما سماه نظاما أمنيا فاسدا كان يقوده محمد دحلان ومارس من خلاله اعتقال وتعذيب وتصفية عناصر حماس خلال عقد من الزمن.

من ناحية أخرى, قالت صحيفة صنداي تلغراف إن فايز الطيراوي أحد قادة فتح في نابلس وعد بالثأر من حماس وإنه في هذا الإطار يطارد خلود المصري نائبة عمدة نابلس وإحدى ناشطات حماس في المنطقة.

وذكرت أن عددا من التابعين للطيراوي أضرموا النار الأسبوع الماضي في مركز الجذور الذي أسسته المصري وسط نابلس.

وتقول المصري, التي تنام كل ليلة في بيت غير الذي نامت به الليلة التي سبقتها إن هذا المركز يهدف إلى تأهيل النساء لاكتساب مهارات تمكنهن من العمل وإلى تعليم الإنجليزية بينما يعتبر الطيراوي هذا المركز وكرا للدعاية للتطرف الإسلامي والكراهية لفتح.

"
وثيقة لبلير للتخلص من براون تمثل صدمة لمندوبي حزب العمال الذين يحتشدون في مانشستر للإعلان الرسمي عن تولي براون رئاسة الحزب
"
ذي إندبندنت أون صنداي
بلير وبراون
وفي سياق مختلف كشفت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي عن وثيقة سرية وصفتها بـ"المذهلة" قالت إنها تظهر أن توني بلير خطط للتخلص من غوردون براون وزير ماليته بعيد الانتخابات الأخيرة.

وذكرت الصحيفة أن الوثيقة التي أعدها فريق من مستشاري بلير يضم المدير السابق للبي بي سي اللورد بيرت, تظهر أنه رغم "تأييد بلير اللامشروط" الذي أعلن عنه هذا الأسبوع لبراون, فإنه خطط قبل سنتين لتحطيم آماله في خلافته في رئاسة الوزراء.

واعتبرت الصحيفة أن إفشاء هذه القضية في هذه اللحظة خاصة سيمثل صدمة لمندوبي حزب العمال الذين يحتشدون في مانشستر للإعلان الرسمي عن تولي براون رئاسة الحزب خلفا لبلير.

المصدر : الصحافة البريطانية