مخالفات وعجز يشوب جهود مكافحة الاحتباس الحراري
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 09:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 09:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/16 هـ

مخالفات وعجز يشوب جهود مكافحة الاحتباس الحراري

كشفت إحدى الصحف البريطانية الصادرة اليوم السبت عن وجود خروقات خطيرة في العملية التي يعتمد عليها العالم للسيطرة على ظاهرة الاحتباس الحراري, وأرجعت أخرى سبب اختطاف البريطانيين الأربعة في بغداد إلى احتمال أنهم خرقوا قواعد أمنية أساسية, بينما اهتمت ثالثة باجتماع في دبلن بشأن إشراك المرأة في السلطة تشارك فيه فائزات بجائزة نوبل.

"
هناك مخالفات خطيرة في لب العملية التي يعتمد عليها العالم في سعيه للسيطرة على ظاهرة الاحتباس الحراري
"
غارديان
الاحتباس الحراري
قالت صحيفة غارديان إنها اكتشفت على أثر تحقيق أجرته أدلة على حدوث مخالفات خطيرة في لب العملية التي يعتمد عليها العالم في سعيه للسيطرة على ظاهرة الاحتباس الحراري.

واعتمدت الصحيفة في تقييمها على ورقة عمل أعدتها الأمم المتحدة وتقرير خبير لم ينشر بعد, بالإضافة إلى التغذية الراجعة المنذرة بالخطر, للمشاريع الميدانية.

وتبين من هذا حسب الصحيفة- أن العملية المعروفة بـ"آلية التنمية النظيفة" (CDM) التي يفترض أن تساعد في كبح جماح انبعاث غازات البيوت الزجاجية في العالم الثالث عبر بيع ائتمانات الكربون من مصادر أخرى, شابها غياب فادح للكفاءة وخرق للقواعد واحتيال محتمل من طرف المؤسسات العاملة في العالم الثالث.

وقالت الصحيفة إن مرتكز المشاكل يكمن في المؤسسات المتخصصة التي تجيز المشاريع المنفذة في الدول النامية حسب ما تقوم به من تقليص لانبعاث الغازات.

وأضافت أنه لا يوجد سوى 17 مؤسسة تصادق على تلك المشاريع وتتأكد من تماشيها مع المعايير البيئية, إلا أن ثلاثا من تلك المؤسسات تميز أداؤها بدرجة من الرداءة حمل مجلس إدارة CDM على إصدار أمر بإجراء تحقيق ميداني لأدائها ففشلت كلها على أكثر من صعيد.

وأضافت الصحيفة أن نتائج إحدى تلك المؤسسة, التي يعتقد أنها صادقت على عشرات المشاريع وتحققت من تقليص ملايين أطنان الكربون, وصلت درجة من السوء جعلت مجلس الإدارة يعلق الامتياز الخاص بها للعمل في هذا المجال.

المختطفون البريطانيون
قالت صحيفة تايمز إن البريطانيين الأربعة الذين اختطفوا يوم الثلاثاء الماضي في بغداد ربما اقترفوا سلسلة من الأخطاء الفادحة أدت إلى القبض عليهم.

ونقلت عن مسؤولين أمنيين قولهم إن الفريق الذي يقوم بحراسة خبير بريطاني خرق قواعد أساسية من بينها عدم تغييره الروتين الخاص به, إذ زار نفس المكان كل يوم لمدة ثلاثة أسابيع, وذهب إلى بناية يحتمل أن تكون خطرة, كما أنه لم يضع حارسا في الخارج للتنبيه في حالة الخطر.

وذكرت تايمز أنها كانت قد عبرت عن قلقها في الماضي من كفاءة غارداوورد -شركة الأمن التي يعمل بها المختطفون- والتي تتولى حراسة السفارة البريطانية في بغداد والقنصلية البريطانية في البصرة.

"
نظرنا في العنف الذي تتعرض له النساء نتيجة الحرب على العراق, تلك الحرب التي سببتها الرغبة الجامحة في السيطرة على احتياطيات الشرق الأوسط كما ناقشنا رهان المصالح الناتج عن ذلك
"
ويليامس/ذي إندبندنت
حقوق المرأة
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن ست نساء فائزات بجائزة نوبل اجتمعن أمس في دبلن, العاصمة الإيرلندية, في إطار مشاركتهن في مؤتمر مخصص لإشراك النساء في السلطة ولتعزيز السلام في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن البروفيسورة جودي ويليامس, إحدى الست قولها "لقد نظرنا في العنف الذي تتعرض له النساء نتيجة الحرب على العراق, تلك الحرب التي سببها النهم إلى النفط والرغبة الجامحة في السيطرة على احتياطيات الشرق الأوسط ورهان المصالح الناتج عن ذلك.

وقالت الصحيفة إن المشاركات في المؤتمر شملن ثمانين ناشطة في منظمات حقوق النساء من ثلاثين دولة عبر العالم, إضافة إلى بعض مؤسسي منظمات حقوق الإنسان العالمية وخبراء نزع السلاح والصحفيين وغير ذلك من الناشطين المهتمين بهذا الشأن.

المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية: