الأمم المتحدة تشكك في إمكان قيام الدولة الفلسطينية حاليا
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/2 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/17 هـ

الأمم المتحدة تشكك في إمكان قيام الدولة الفلسطينية حاليا


قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية الصادرة اليوم السبت إن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية سينشر تقريرا الأسبوع القادم يشكك به في إمكانية تطبيق "حل الدولتين" (فلسطين وإسرائيل).

ويرجع التقرير السبب في ذلك إلى تنامي المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقيود المفروضة على حركة الفلسطينيين, وتفكيك المناطق العسكرية الإسرائيلية لأوصال الضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة أن المستوطنات التي اعتبرتها إسرائيل في البداية ضرورة أمنية ثم استخدمها رئيس وزرائها السابق أرييل شارون سلاحا تفاوضيا, أدت في الواقع إلى ابتلاع إسرائيل للضفة الغربية كما فعلت في غزة قبل انسحابها منها عام 2005.

ويشير التقرير الأممي إلى أن 450 ألف مستوطن يعيشون حاليا في مستعمرات الضفة الغربية ويتزايد عددهم بنسبة 5% سنويا, كما أن نسبة النمو السكاني بين المستوطنين الإسرائيليين تزيد بثلاثة أضعاف عن نسبة نمو السكان الإسرائيليين داخل الدولة العبرية.

وقال إن عدد المستوطنات في الأراضي الفلسطينية هو 161 مستوطنة رسمية و96 مستوطنة عشوائية, مشيرا إلى أن الإسرائيليين شيدوا حواجز تمنع الفلسطينيين من سلوك الطرق التي تمر بالمستوطنات الأمر الذي أجبر هؤلاء على "التحرك من محمية إلى أخرى عبر شبكة من الحواجز العسكرية والطرق والأنفاق المخصصة لهم".

غالبية المستوطنين يعيشون في البلدة القديمة من الخليل (الجزيرة نت)
موت خارطة الطريق
وحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية, فإن المناطق العسكرية الإسرائيلية والمستوطنات والمحميات الطبيعية والطرق والأراضي المنتزعة لإقامة جدار الفصل الإسرائيلي لم تترك للفلسطينيين سوى 60% من أراضي الضفة الغربية.

ويقول المكتب الأممي إن نمو المستوطنات والبنى التحتية الإسرائيلية يعوق نمو الاقتصاد الفلسطيني في الضفة.

ورغم هذا -يضيف التقرير- فإن الهيئات الدبلوماسية الغربية بإسرائيل لا تزال تدافع عن تطبيق خارطة الطريق التي تجاوزتها الأحداث, ولم تعد إسرائيل تذكرها إلا عندما تريد التذكير بالمتطلبات الأمنية الواجب على الفلسطينيين الوفاء بها حسب هذه الخطة.

ونقلت لوفيغارو عن مدير مكتب التنسيق المذكور ديفد شيرر قوله إن استمرار الوضع الحالي في الأراضي الفلسطينية يعني أن أية محاولة لإقامة دولة فلسطينية ستؤدي إلى ميلاد "دولة عاجزة محكوم عليها بالفشل".

المصدر : لوفيغارو