واشنطن تخون السنة في العراق
آخر تحديث: 2007/6/11 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/11 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/26 هـ

واشنطن تخون السنة في العراق

بدر محمد بدر-القاهرة

اهتمت الصحف المصرية الصادرة اليوم الاثنين بما تعتبره خيانة أميركية للسنة في العراق, ورحبت بتخصيص ستين مليار دولار لمواجهة الأوبئة في أفريقيا, وداخليا تابعت قضية عضو البرلمان الذي تعرض للسحل من قبل الشرطة, ودور مجلس الشعب في حماية المفسدين ومواضيع أخرى.

"
الدرس الوحيد المستفاد من خيانة الأميركيين للسنة في العراق هو أن العريان هو من يتغطى بالأميركيين في الشرق الأوسط
"
أحمد/الأهرام
خيانة السنة

مكرم محمد أحمد كتب في صحيفة الأهرام يؤكد أن السياسة الأميركية في العراق تؤدي إلي تكريس سيطرة تحالف الشيعة والأكراد على مصير العراق, والتحلل من كل العهود التي قطعها الأميركيون على أنفسهم للحفاظ على وحدة ذلك البلد.

ويرى أحمد أن النتيجة المحتمة لهذه السياسة هي تقسيم العراق إلي ثلاث دويلات, وتهيئة الظروف لاستمرار الحرب الأهلية بين الشيعة والسنة لحسم مصير بغداد, بعد أن تخفف القوات الأميركية من وجودها العسكري.

ويقول الكاتب إن التغيير الذي يطرأ الآن على سياسة إدارة بوش في العراق يعكس عدم نجاح خطتها الجديدة بزيادة حجم القوات الأميركية لتحقيق أمن بغداد, بعد أن تصاعدت أعمال العنف وتفجير السيارات المفخخة, كما يعكس انهيار شعبية بوش إلى الحضيض إلى حد أن غالبية الأميركيين يعتبرونه أسوأ رئيس حكم الولايات المتحدة على امتداد تاريخها.

ويختم الكاتب تحليله بالتأكيد على أن الدرس الوحيد المستفاد من خيانة الأميركيين للسنة في العراق هو أن العريان هو من يتغطى بالأميركيين في الشرق الأوسط.

وعود سخية ولكن
صحيفة الأخبار رحبت في مقالها الافتتاحي بتعهد قمة الدول الثماني في اجتماعها بألمانيا, بتخصيص ستين مليار دولار لمكافحة الأوبئة في القارة الأفريقية.

وأكدت أن المبلغ ضخم وقادر على إحداث نقلة كبرى في التصدي لهذه الأمراض الفتاكة وعلى رأسها الإيدز, ولكن ذلك مشروط بتنفيذ هذا التعهد خاصة أن السوابق لا تبشر بخير.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدول الكبرى سبق أن أعلنت إسقاط الديون عن الدول الأفريقية الفقيرة التي تعاني من أزمات ومشكلات في الخدمات كمياه الشرب والصرف الصحي والتعليم والرعاية الصحية بل والمجاعة، ورغم ذلك لم يتم إسقاط الديون.

ورحبت الصحيفة باقتراح ألمانيا الذي يقضي بعقد اجتماع قمة الثماني الصناعية المقبل في أفريقيا, حتى يواجه العالم المتقدم المشاكل الأفريقية بطريقة أفضل.

لا كرامة ولا حصانة
فهمي هويدي كتب في صحيفة الدستور يندد بإهانة عضو مجلس الشعب من قبل أجهزة الشرطة, ويؤكد أن إهانة المواطنين أصبحت سلوكا عاديا لدى أغلب رجال الشرطة في ظل قانون الطوارئ, ولكن الأمر يختلف مع الأشخاص الذين يتمتعون بحصانة إذ لا يمكن التعرض لهم إلا بتعليمات عليا.

"
الرسائل التي يتلقاها الشعب كل حين تقول بصريح العبارة إنه لا كرامة ولا حصانة لمواطن لا ترضى عنه الحكومة, نائبا كان أو قاضيا
"
هويدي/الدستور
ويقول إن النائب بعد انتخابه يصبح نائبا عن الأمة كلها, وانتماؤه للإخوان يأتي في المرتبة التالية, ولذلك فإن العدوان البشع الذي وقع على النائب الإخواني ياسر حمود يمثل إهانة للشعب الذي انتخبه وللمجلس الذي يتمتع بعضويته.

ويؤكد هويدي أن الرسائل التي يتلقاها الشعب كل حين تقول بصريح العبارة إنه لا كرامة ولا حصانة لمواطن لا ترضى عنه الحكومة, نائبا كان أو قاضيا.

ويختم الكاتب رأيه بالتأكيد على أن هذه الواقعة لو وقعت في أي بلد محترم, فإما أن يتم سحب الثقة من وزير الداخلية أو أن يستقيل رئيس مجلس الشعب من منصبه, ولكن شيئا من ذلك لم يحدث في بلادنا, حيث سيبقى كل منهما في منصبه دون أن تهتز لأي منهما شعرة.

فقدان الثقة في البرلمان
وائل الإبراشي كتب في صحيفة صوت الأمة يقول إن مجلس الشعب يلعب حاليا دور "الترزي" لتفصيل الحياة السياسية على مقاس الحزب الوطني, بما يضمن احتكاره لها إلى الأبد, وفي نفس الوقت يلعب دورا خطيرا في حماية المتورطين في قضايا الفساد من كبار المسؤولين في الحكومة.

ويشير إلى أن المساءلة السياسية تعني أن يحاسب مجلس الشعب الحكومة والوزراء والمسؤولين المتورطين في قضايا الفساد والإهمال مثل تلوث أكياس الدم وغرق العبارة وعلى متنها أكثر من ألف شخص في العام الماضي.

ويؤكد الكاتب أن الناس فقدوا الثقة في مجلس الشعب وأن سفينة المجلس اصطدمت بجبل الثلج وتحطمت بعد إقرار التعديلات الدستورية الأخيرة التي ضمنت للحزب الوطني احتكار السلطة والتي أجازت عمليات التجسس على العائلات المصرية, ووافقت على إحالة المدنيين إلى المحاكم العسكرية.

المصدر : الصحافة المصرية