إجازة ساركوزي الباذخة تثير جدلا واسعا
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 19:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/9 الساعة 19:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/22 هـ

إجازة ساركوزي الباذخة تثير جدلا واسعا

ركزت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء اهتمامها على الجدل الذي أثارته الإجازة المترفة التي يقضيها ساركوزي على متن يخت في نزهة عبر البحر الأبيض المتوسط, فاعتبرت إحداها أنها نوع من التكبر والغطرسة, كما علقت على الاحتجاجات التي لا يزال مناهضو ساركوزي يقومون بها هنا وهناك.

"
إجازة البذخ التي اختار ساركوزي قضاءها بعد انتخابه مباشرة هي ضرب من الكبرياء والغطرسة, بل نوع من المسبة
"
فينسان بيون/لي درنيير نوفيل دالزاس
النموذج الجديد
صحيفة ليبراسيون اليسارية اعتبرت الإجازة التي اختار الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي قضاءها بشواطئ مالطا على متن يخت، مؤشرا على النموذج الذي ستكون عليه ممارسة السلطة في قمة هرم الدولة الفرنسية.

ونقلت الصحيفة عن أحد نواب اتحاد الحركة الشعبية, الحزب الذي يترأسه ساركوزي قوله إن هذا النوع من الإجازات يختلف مع الشعار الذي اختاره ساركوزي لحملته الرئاسية, "مرشح الشعب".

وقالت ليبراسيون إن ساركوزي استقل طائرة خاصة من نوع فولكون 900ex تابعة لشركة يونيجيت, مشيرة إلى أن رحلة كهذه تكلف 50 ألف يورو, من دون رسوم الطيران التي تبلغ 6000 يورو للساعة ورسوم توقف محركات الطائرة, أما اليخت فإيجاره اليومي 20 ألف يورو.

ونبهت إلى أن الطائرة واليخت كليهما ملك لرجل الأعمال الفرنسي الملياردير فينسان بولوري. وقالت إن هذه الإجازة لمدة يومين فقط ستكلف حوالي 100 ألف يورو, دون تكاليف الطعام.

وتحت عنوان "إجازة قصيرة تثير جدلا" نقلت صحيفة لي درنيير نوفيلا دالزاس عن فينسان بيون من الحزب الاشتراكي قوله إن ما قام به ساركوزي "هو ضرب من الكبرياء والغطرسة, بل نوع من المسبة".

ودفاعا عن ساركوزي قال أريك وورث, من اتحاد الحركة الشعبية "إنه لا داعي لتكبير الأمور, فالأمر لا يعدو كون الرئيس المنتخب اختار قضاء أيام في إجازة شخصية".

ونقلت صحيفة لوموند عن بيان للحزب الشيوعي الفرنسي تأكيده على أن ما حدث يدعو إلى القلق, إذ يثبت أن لساركوزي "علاقة مباشرة" مع "أوساط الأعمال المالية".

فيبدو -حسب البيان- من أول عمل لساركوزي أنه سيتشبث بالبذخ الذي تمده به أوساط الأغنياء.

تواصل الاحتجاجات
تحت عنوان "اليسار المتشدد يصب جام غضبه على ساركوزي" قالت صحيفة لوفيغارو إن أكثر من 1000 سيارة تم حرقها منذ الأحد الماضي, مشيرة إلى أن ذلك تم في الغالب بموازاة مظاهرات احتجاجية ينظمها اليسار المتشدد.

وأضافت أن قوات الأمن الفرنسية لا تزال رغم مرور ثلاثة أيام على انتخاب ساركوزي, على أهبة الاستعداد خاصة في باريس وبعض المدن الفرنسية الأخرى الكبيرة.

وقالت لي درنيير نوفيل دالزاس إن طبيعة الاحتجاجات الحالية تختلف عن تلك التي شهدتها فرنسا خلال عام 2005, والتي أطلقت عليها "أزمة الضواحي".

ونقلت عن عالم الاجتماع ميشل ويفيوركا قوله إن الاحتجاجات الحالية سياسية، أما الاحتجاجات السابقة فكانت اجتماعية واقتصادية, مشيرا إلى أنها اقتصرت على مراكز المدن ولم تنتقل إلى ضواحيها.

"
آمنستي إنترناشيونال تتهم روسيا والصين بأنهما خرقتا الحصار الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على مبيعات الأسلحة للحكومة السودانية على خلفية ما يجري في دارفور
"
ليبراسيون
خرق الحصار
نقلت صحيفة ليبراسيون عن تقرير لآمنستي إنترناشيونال اتهامه لروسيا والصين بأنهما خرقتا الحصار الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على مبيعات الأسلحة للحكومة السودانية على خلفية ما يجري في دارفور.

وأورد التقرير صورا يدعم بها ما ذهب إليه, مشيرا إلى أن الصين صدرت إلى السودان خلال عام 2005 ما قيمته 17.63 مليون يورو من الأسلحة والمعدات, وما قيمته 41.89 مليون يورو من تجهيزات الطائرات.

أما روسيا فتتهمها المنظمة بأنها زودت السودان بما قيمته 15.43 مليون يورو من التجهيزات الجوية.

وأكدت آمنستي أن هذه المبيعات تعتبر خرقا للحصار الذي تفرضه الأمم المتحدة على بيع الأسلحة للأطراف المتصارعة في دارفور.

لكن الصحيفة قالت إن الصين وموسكو فندتا هذه الاتهامات, وإن بكين عرضت مشاركتها بمستشارين عسكريين في قوة الأمم المتحدة التي ستنشر في دارفور.

المصدر : الصحافة الفرنسية