الملكة منزعجة من إرث بلير السياسي
آخر تحديث: 2007/5/27 الساعة 10:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/27 الساعة 10:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/11 هـ

الملكة منزعجة من إرث بلير السياسي

الملكة غير مرتاحة لإرث بلير السياسي, هذا ما كشفته إحدى صحف الأحد البريطانية, ونشرت أخرى مقابلة مع كارتر أصر فيها على أنه غير نادم ولا آسف على ما ورد في كتابه عن فلسطين ولا على ما قاله عن بوش, كما عرجت على المأزق المخيف للمواجهة بين الجيش اللبناني وفتح الإسلام في نهر البارد.

"
إليزابيث الثانية منزعجة من إرث بلير التاريخي وهي تتهمه بقضاء وقت أكثر من اللازم يغازل واشنطن على حساب الاهتمام بمنظمة الكومنولث العزيزة عليها
"
بعض أصدقاء الملكة/صنداي تلغراف
انزعاج الملكة
كشف بعض أصدقاء ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية لصحيفة صنداي تلغراف أن عشر سنوات التي قضاها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في الحكم خلفت لدى الملكة إحساسا بـ"الغضب والإحباط".

وذكروا أنها أحست بقلق بالغ إزاء كثير من سياسات حزب العمال الجديد, وبالذات فيما يتعلق بالمسائل الخاصة بالريف والتي رأت أن فهمها غائب عن بلير.

كما قالوا إنها تعتقد أن بلير وحكومته تدخلوا من دون ضرورة في الإرث التاريخي للملكة المتحدة عندما أقروا إصلاحا يتعلق بمجلس اللوردات.

ومصادر قلق إليزابيث الأخرى هي، حسب نفس المصدر, إنهاك بلير لقدرات الجيش البريطاني عن طريق نشره خارج البلاد, خاصة في العراق وأفغانستان, وهي فوق ذلك تتهمه بقضاء وقت أكثر من اللازم يغازل واشنطن على حساب الاهتمام بمنظمة الكومنولث العزيزة عليها.

وذكرت الصحيفة بأن إليزابيث, التي تتربع على عرش بريطانيا منذ 55 عاما عملت خلالها مع 10 رؤساء وزراء, هي رئيسة الدولة ورئيسة الكومنولث وقائدة القوات المسلحة.

لا أسف ولا ندم
الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر غير نادم ولا آسف على ما قاله عن السياسة الخارجية للرئيس الأميركي الحالي جورج بوش حين وصفها بأنها الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة.

هذا ما أوردته صحيفة ذي أوبزورفر في مقابلة أجراها معه مراسلها غابي وود, تحدث فيها كذلك عن كتابه حول الشرق الأوسط, مبديا رفضه كذلك الاعتذار أو التراجع عن أي شيء كتبه فيه.

"
هذه أول إدارة أميركية منذ إنشاء إسرائيل لم تقم بأي جهد حقيقي لإجراء مباحثات سلام, فلم نعش يوما واحدا من مباحثات السلام خلال ست سنوات وخمسة أشهر الماضية, مما ترك فراغا هناك، والفراغات تطمر دائما بمزيد من العنف
"
كارتر/ذي أوبزورفر
قال المراسل إنه جاء إلى كارتر لإجراء مقابلة معه حول كتابه الذي أثار جدلا كبيرا في الأوساط الأميركية "فلسطين: السلام لا الفصل العنصري" فوجده ثابتا على تصوره.

قال كارتر إن الإدارة الأميركية الحالية حولت الوضع في الشرق الوسط الذي يعتبر أكثر مناطق العالم تفجرا, إلى أسوأ ما وصل إليه على الإطلاق.

وأوضح كارتر أن الحرب على العراق وطدت العداء العربي للولايات المتحدة وإسرائيل وقوت إيران ونفثت روحا جديدة في كل من حركتي حماس وحزب الله.

وأردف يقول "هذه أول إدارة أميركية منذ إنشاء إسرائيل لم تقم بأي جهد حقيقي لإجراء مباحثات سلام, فلم نعش يوما واحدا من مباحثات السلام خلال ست سنوات وخمسة أشهر الماضية, مما ترك فراغا هناك والفراغات تطمر دائما بمزيد من العنف".

المأزق المخيف
في معرض حديثها عن المأزق القائم بين حركة فتح الإسلام داخل مخيم نهر البارد في لبنان وبين الجيش اللبناني الذي يحاصر هذا المخيم, قالت صحيفة صنداي تايمز إن هناك مخاوف من حدوث حمام دم في ذلك المكان.

وذكرت الصحيفة بما جرى في الأيام الأولى من هذه الأزمة فأوردت قصص بعض الناجين, الذين فقد بعضهم جزءا من عائلته والبعض الآخر لا يزال يئن في المستشفى من جروح شظايا قذائف مدافع الجيش اللبناني التي تطايرت خلال قصف الجيش لما قال إنه مواقع لحركة فتح الإسلام.

وقالت إن هناك تواترا في رواية الهاربين من المخيم بأن الجيش اللبناني لم يميز في قصفه بين المدنيين ولا غيرهم.

واعتبرت الصحيفة ما يجري بأنه أسوأ اقتتال داخلي تشهده لبنان منذ نهاية الحرب الأهلية عام 1990.

وقالت إن كلا الطرفين يصر على موقفه, إذ الجيش اللبناني يؤكد أنه لن يفاوض فتح الإسلام وأن ليس أمام أعضاء تلك الحركة إلا الاستسلام أو القتل، بينما يتوعد أعضاء فتح الإسلام الجيش إن هو أقدم على اقتحام المخيم.

وحذرت الصحيفة من أن المأزق الحالي مخيف للغاية وينذر بحمام دم مأساوي.

المصدر : الصحافة البريطانية